علم الأخلاق ودوره في تحسين السلوك وتهذيب الأخلاق

علم الأخلاق ودوره في تحسين السلوك وتهذيب الأخلاق (399)

وفيه دليل على جواز ربط الاسير فى المسجد وان كان كافرا وان هذا تخصيص لقوله ان المسجد لذكر الله والطاعات وقد انزل صلى الله عليه وسلم وفد ثقيف فى المسجد قال الخطابي فى الحديث من الفقه جواز دخول المشرك إذا كان له فيه حاجات مثل ان يكون به غريم فى المسجد ولا يخرج اليه ومثل ان يحاكم الى قاضي هو فى المسجد وقد كان الكفار يدخلون مسجده  صلى الله عليه وسلم ويطليون فيه الجلوس وقد احخرج ابو داود من حديث ابي هريرة ان اليهود اتوا النبي صلى الله عليه وسلم وهو فى المسجد أهـ من سبل السلام للامام الصناعني وعن عائشة رضى الله عنها ان وليدة سوداء كانت لحى من العغرب فاعتقوها فكانت معهم فخرجت صبية لهم عليهم وشاح احمر من سيور قالت فوضعته او وقع منها فمرت  حدياة وهو ملقى فحسبته لحما فخطفته قالت فالتمسوة فلم يجدوة فاتهمونى به فجعلوا يفتشون حتى فتشوا قبلها قالت والله اني لقائمة معهم وأنا مرت حدياة فالقته قالت فوقع بينهم فقلت هذا الذى اتهموني به زعمتم وانا برئية منه وها هو ذا قالت فجاءت الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فاسلمت قالت عائشة فكان لها خباء فى المسجد او حفش فكانت تاتينى فتحدث عندي.

وفى كتاب كنز العمال عن قيس بن سعيد من رواية حم هـ كان يقلس ليوم الفطر قلا محقق كنز العمال الشيخان صفوة السقا وبكر حياني التقليس هو الضرب للدف والغناء وقيل هو الذى يلعب بين يدى الامير إذا قدم المصر او استقبال الولاة عند قدومهم باصناف اللهو والحديث اخرجة ابن ماجة كتاب إقام الصلاة باب  ما جاء فى التقليس يوم العيد وفى الزوائد حديث حسن صحيح ورجالة ثقات

وعن نعيم المجمر عن ابيه ان عمر رضى الله عنه قال له تحسن ان تطوف على الناس بالجمرة تجمرهم قال نعم فكان يجمرهم يوم الجمعه أهـ من خلاصة الوفا للسمهودي.

وفي مسند ابي يعلى عن ابي عمر رضى الله عنه كان يجمر مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم كل جمعه .

وفى راوية اخرى فزجرهم عمر رضى الله عنه فقال النبي صلى الله عليه وسلم امنا يابني ارفدة يعنى من الامن

وفى سبيل السلام للإمام الامير الصناعني وكأن عمر يبني على الاصل فى تنزيه المساجد فبين له رضى الله عنه ان التعمق والتشديد ينافى قاعدة شريعته صلى الله عليه وسلم من التسهيل والتيسير الخ .

وعن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب قال كان عمر رضى الله عنه وعثمان يفعلا ن ذلك رواه البخارى وكذا جاء فى الوفا باحوال المصطفى للإمام ابي الفرج عبد الرحمن بن الجوزى وكذا فى جمع الفوائد .

وعن سهل بن سعد أخي بني ساعدة رضى الله عنه ان رجلا من الانصار جاء الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يارسول الله ارأيت رجلا وجد مع امرآته رجلا ايقتله ام كيف يفعل ؟ فأنزل الله فى شأنه ما ذكر من القرآن من أمر المتلاعنين فقال النبي صلى الله عليه وسلم قد قضى الله فيك وفى امرآتك فتلاعنا فى المسجد وأنا شاهد فلما فرغ قال كذبت عليها يارسول الله إن أمستكتها فطلقها ثلاثا الحديث رواه البخارى .

وعن الزهرى عن عبد الله بن كعب عن كعب انه تقاضى ابن ابي حدرد دينا كان عليه فى المسجد فارتفعت اصواتها حتى سمعها رسول الله  صلى الله عليه وسلم فخرج اليهما حتى كشف سجف حجرته فنادى ياكعب قال لبيك يارسول الله قال ضع من دينك هذا وأوما إليه اى الشطر قال لقد فعلت يارسول الله قال قم ثم فاقضه رواه البخارى .

حوادث ووقائع مختلفة فى مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم

وعن أنس رضى الله عنه قال اتي رسول الله صلى الله عليه وسلم بمال من البحرين فقال أنشروه فى المسجد وكان اكثر مال آتي به رسول الله صلى الله عليه وسلم فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يلتفت إليه فلما قضى الصلاة فجاء فجلس إليه فما كان يرى أحدا إلا أعطاه إذ جاء العباس فقال يارسول الله اعطنى فإني فأديت نفسي وفاديت عقيلا فقال له

وكان كندماني جذيمة حقبه من الدهر حتي قيل لن يتصدعا وعشنا بخير فى الحياة وقبلنا أصاب المنايا رهط كسري وتبعا ولما تفرقنا كأني ومالكا لطول اجتماع لم نبت معا .

وفي زاد المعاد لابن القيم وفد عليه فى شهر شعبان وفد خولان وهم عشرة فقالوا يارسول الله نحن على من ورائنا من قوم ونحن مؤمنون بالله عز وجل ومصدقون برسوله وقد ضربنا إليك ىباط الإبل وقد ركبنا حزون الارض وسهولها والمة لله  ولرسوله وقدمنا زائرين لك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما ما ذكرتم من مسيركم الى فإن لكم بكل خطوة خطاها بعير احدكم حسنة وأما قولكم زائرين فإنه من زارني بالمدينة كان فى جوارى يوم القيامة الحديث .

وعن ابي هريرة رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم ان رجلا زار أخا له فى قرية أخرى فأرصد الله تعالى على مدرجة ملكا فلما أتي عليه قال اين تريد ؟ قال اريد أخا لى فى هذه القرية قال هل لك عليه من نعمة تربها عليه ؟ قال لا غير أني احببته فى الله تعالى قال فإني رسول  الله إليك بأن الله قد احبك كما أحببته فيه رواه مسلم وعن ابي هريرة رضى لا له عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من عاد مريضا او زار اخا له فى الله نادي مناد بأن طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلا رواه الترمذى وقال حديث حسن وفى بعض النسخ غريب .

وذكر الشيخ ابن تيمة ايضافى اقتضائه فى جواز السفر لزيارتها فقال وقد اختلف اصحابنا وغيرهم هل يجوز السفر لزيارتها ؟ على قولين احدهما لا يجوز الى اخر ما قال ثم قال والوجه الثاني أنه يجوز السفر لزيارتهما قاله طائفة من المـاخرين منهم ابو حامد الغزالى وابو الحسن بن عبدوس الجراني والشيخ ابو محمد المقدسي وام علمته منقولا عن احد المتقدمين بناء على ان هذا الحديث لم يتناول النهي عن ذلك كما لم يتناول النهي عن السفر الى لاامكنة التى فيها الولدان والعلماء والمشايخ والاخوان او بعض المقاصد من الامور الدنيوية المباحة .

الصفحة 5 من 29

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة