أبو وائل شقيق بن سلمة الأسدي (ت: 83هـ تقريباً)

أعلام المفسّرين من التابعين

 أبو وائل شقيق بن سلمة الأسدي (ت: 83هـ تقريباً) 


من كبار التابعين، ثقة مخضرم، أدرك زمان النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يلقه، وتلقّى العلم عن جماعة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم منهم عمر، وعثمان، وعلي، وابن مسعود، وحذيفة بن اليمان، وأبو موسى الأشعري، وابن عمر، وابن عباس، وغيرهم
-
قال أبو العنبس:سمعت أبا وائل يقول: (بعث النبي صلى الله عليه وسلم وأنا غلام شاب). رواه الخطيب البغدادي.
-
قال هشيم: أخبرنا مغيرة عن أبي وائلأتانا مصدّق النبي صلى الله عليه وسلم؛ فكان يأخذ من كل خمسين ناقة ناقة؛ فأتيته بكبش لي؛ فقلت له: خذ صدقة هذا؛ فقال: ليس في هذا صدقة). رواه ابن سعد
-
أبو معاوية، عن الأعمش، قال: قال لي شقيق بن سلمة: (يا سليمان لو رأيتني ونحن هُرَّاب من خالد بن الوليد يوم بزاخة، فوقعت عن البعير فكادت تندق عنقي، فلو مت يومئذ كانت النار). رواه ابن سعد والخطيب البغدادي.
-
استنتج الذهبي من ذلك أن أبا وائل كان مع من ارتدّ من قومه بني أسد في زمان أبي بكر الصديق، ولكنّ الله منّ عليه فتاب
وقد روي أن عبد الله بن مسعود كان إذا رآه قال: مرحباً بالتائب
وكان شقيق بن سلمة من خاصة أصحاب ابن مسعود وخيارهم، وأعلمهم بحديثه وأحفظهم له
قال إبراهيم النخعي للأعمش: (عليك بشقيق، فإني رأيت الناس وهم متوافرون، وهم يعدونه من خيارهم). رواه الخطيب البغدادي
قال يوسف الصفار: حدثنا أبو بكر بن عياش، عن عاصم، قال(كان أبو وائل إذا خلا نشج، ولو جُعل له الدنيا على أن يفعل ذلك وأحد يراه لم يفعل). رواه الخطيب البغدادي
وكان حافظاً للسانه متقللاً من الدنيا؛ حتى روي أنّ بيته خصّ من قصب إذا غزا نقضه، وإذا قدم بناه
-
قال عاصم بن أبي النجود: (ما سمعت أبا وائل سب إنساناً قط، ولا بهيمة). ذكره الذهبي.
قال عاصم بن بهدلة: سمعت شقيق بن سلمة أبا وائل يقول وهو ساجد(اللهم اعف عني واغفر لي؛ فإنك إن تعف عني تعف عني طويلا، وإن تعذبني تعذبني غير ظالم ولا مسبوق). رواه ابن سعد.
غير مسبوق: أي تدرك من تطلبه فلا يفوتك؛ كما قال الله تعالى: {أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ أَنْ يَسْبِقُونَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ}.
قال قبيصة بن عقبة: حدثنا سفيان عن الأعمش قال: (كان أبو وائل إذا سئل عن شيء من القرآن قال: قد أصاب الله به الذي أراد).
-
وقال الزبرقان بن عبد الله الأسدي: أمرني شقيق قال(لا تقاعد أصحاب أرأيت أرأيت). رواه الدارمي وابن سعد وابن حبان
نزل أبو وائل الكوفة مع أوّل من نزلها في خلافة عمر، وصحب ابن مسعود، وشهد قتال الخوارج بالنهروان مع عليّ ، وروى قصّة ذي الثدية، وشهد معه صفين
-
قال ابن سعد: أخبرنا وكيع بن الجراح قال: حدثنا الأعمش عن أبي وائل؛ قيل لهأشهدت صفين؟ قال: (نعم، وبئست الصفون كانت).
-
قال يحيى بن معين(أبو وائل ثقة، لا يسأل عن مثله).
-
وقال ابن سعد(كان ثقة، كثير الحديث).
رُوي أنه سئل أيهما أهو أكبر أم مسروق؟ فذكر أنه أسنّ من مسروق
عمّر أبو وائل حتى بلغ مائة سنة، ومات بعد وقعة الجماجم في زمن الحجاج بن يوسف سنة 82هـ أو 83هـ، ووهم الواقدي فزعم أنه مات في خلافة عمر بن عبد العزيز لأجل ما ذُكر أنه مات في عشر المائة، وإنما أرادوا عمره، كما نبّه لذلك الذهبي

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة