سعيد بن جبير الأسدي (ت:95هـ)

أعلام المفسّرين من التابعين

سعيد بن جبير الأسدي (ت:95هـ


العالم الفقيه المفسّر؛ مفتي أهل الكوفة، وتلميذ ابن عباس النجيب، ولد في خلافة عليّ بن أبي طالب، وكان من موالي بني أسد
أخذ جلّ علمه عن ابن عباس وابن عمر وأخذ عن غيرهما من الصحابة وكبار التابعين، وكان حافظاً فَهِماً، وكان يسائل ابن عباس، ويحسن فهم مسائل العلم؛ فاعتنى به ابن عباس، وحدّثه فأكثر؛ حتى قال: لقد حفظت عني علماً كثيراً، وكان سعيد يكتب في صحف له، وكان يسمع سؤالات أصحاب ابن عباس له فيتفهّمها ويحفظها؛ حتى حصّل علماً غزيراً وهو شابُّ لم يبلغ الثلاثين من عمره؛ وأمره ابن عبّاس بالفتوى والتحديث
-
قال مجاهد :قال ابن عباس لسعيد بن جبير: حدّث.
فقال: أُحدِّث وأنت ها هنا !!
فقال: أوليس من نعمة الله عليك أن تحدث وأنا شاهد؛ فإن أصبت فذاك، وإن أخطأت علَّمتك). رواه ابن سعد وابن أبي حاتم.
-
قال: جعفر بن أبي المغيرة: كان ابن عباس بعدما عَمِي إذا أتاه أهل الكوفة يسألونه قال: تسألوني وفيكم بن أم دهماء) يعني سعيد بن جبير.
قال أشعث بن إسحاق(كان يقال: سعيد بن جبير جهبذ العلماء). رواه ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل
الجهبذ هو الناقد البصير؛ الذي يميّز الصحيح من غيره.
وكان حريصاً على ضبط العلم: ضبط صدر، وضبط كتاب، وضبط تمييز بين صحيحه وضعيفه
-
قال عفّان: حدّثنا شعبة عن أيوب عن سعيد بن جبير قال: كنت أسأل ابن عمر في صحيفة، ولو علم بها كانت الفيصل بيني وبينه، قال: فسألته عن الإيلاء؛ فقال: أتريد أن تقول: قال ابن عمر، وقال ابن عمر؟!
قال: قلت: نعم، ونرضى بقولك ونقنع.
قاليقول في ذلك الأمراء). رواه ابن سعد
-
قال وُهَيب: حدثنا أيوب عن سعيد بن جبير قال(كنا إذا اختلفنا بالكوفة في شيء كتبته عندي حتى ألقى بن عمر فأسأله عنه). رواه ابن سعد
وكان حريصاً على نشر العلم وبذله؛ فنشر علماً كثيراً؛ حتى عذله بعض أصحابه فقال: إنّي أحدّثك وأصحابك أحبّ إليَّ من أن أذهب به معي إلى حفرتي.
قال أبو شهاب(كان سعيد بن جبير يقص لنا كل يوم مرتين بعد صلاة الفجر وبعد العصر).
-
روي من طرق عنه أنه كان يختم كلّ ليلتين من بعد مقتل الحسين إلا أن يكون مريضاً أو مسافراً
-
خرج مع ابن الأشعث على الحجاج بن يوسف، ولما هزموا في وقعة الجماجم سنة 83هـ هرب إلى مكّة، وتخفّى ثنتي عشرة سنة، وكان مع ذلك يحجّ ويفتي ويحدّث؛ إلى أن وشى به رجل إلى أمير مكّة خالد بن عبد الله القسري؛ فقيّده، وبعث به إلى الحجاج؛ فقتله سنة 95هـ
ولم يمهل الحجّاج بعده إلا قليلاً، وروي أنه ندم على قتله وقال: ما لي ولسعيد بن جبير!!
قال إبراهيم النخعي(ما خلف سعيد بن جبير بعده مثله).

مروياته في التفسير

كان سعيد بن جبير من أكثر من يُروى عنهم التفسير من التابعين؛ له أقوال في التفسير، ومرويات رواها عن بعض الصحابة كابن عباس وابن عمر وأبي موسى الأشعري وأبي هريرة، وعمران بن الحصين.
وأرسل عن عمر بن الخطّاب وأبيّ بن كعب
وروى عن بعض التابعين كأبي عبد الرحمن السلمي، وأبي الهياج الأسدي، وأبي الصهباء البكري، وعمرو بن ميمون، وعكرمة، وغيرهم.
وروى أيضا عن نوف البكالي ابن امرأة كعب الأحبار، ولذلك قد تقع في مروياته بعض الإسرائيليات.
وروى عنهأبو بشر جفر بن أبي وحشية اليشكري، والمنهال بن عمرو، وحبيب بن أبي ثابت، وعطاء بن دينار، وبكير بن شهاب، وعطاء بن السائب، ومسلم البطين، وخصيف، وعمار الدهني، وجعفر بن أبي المغيرة، وداوود بن أبي هند، وأبو إسحاق السبيعي، وعزرة بن ثابت، وغيرهم

من مروياته في التفسير:
أ: قيس، عن عطاء بن السائب، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، في هذه الآية {كونوا ربانيين} قال(هم الفقهاء المعلمون). رواه ابن المنذر وابن أبي حاتم
ب: قال هشيم: أخبرنا أبو بشر، عن سعيد بن جبير، قال{الذي بيده عقدة النكاح}: هو الزوج.
قال: وقال مجاهد، وطاوس«هو الولي» 
قال: قلت لسعيد: فإن مجاهدا، وطاوسا يقولان: هو الولي.
قال سعيد: أرأيت لو أن الولي عفا وأبت المرأة أكان يجوز ذلك؟ 
فرجعت إليهما فحدثتهما، فرجعا عن قولهما وتابعا سعيدا). رواه سعيد بن منصور وابن جرير واللفظ له، والبيهقي.
جقال هشيم: أخبرنا أبو بشر عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال:
هم أهل الكتاب جزأوه أجزاء فآمنوا ببعضه وكفروا ببعضه يعني قول الله تعالى { الذين جعلوا القرآن عضين }). رواه البخاري
د: قال ابن جريج : أخبرني عبد الله بن كثير، عن سعيد بن جبير في قوله تعالى{كذلك كنتم من قبل} تستخفون بإيمانكم كما استخفى هذا الراعي بإيمانه). رواه عبد الرزاق وابن أبي شيبة، وابن جرير، وابن أبي حاتم.



 

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة