ماهو أثر الزواج على الحقوق المالية للزوجين وشرعيه استقلال الذمة المالية للزوج عن الذمة المالية للزوجة طبقا للشريعة الإسلامية ؟

من المقرر شرعا ان للزوج ذمه مالية مستقلة عن زوجته وان للزوجة كذلك ذمة مالية مستقلة عن زوجها .

وقد روي الدار القطني عن حيان بن ابي جبلة ان النبي صلى الله عليه وسلم قال كل احد احق بمالة من والده وولده والناس أجمعين فهذا الحديث يقرر اصل إطلاق تصرف الإنسان فى ماله وعليه فلا يترتب على الاموال السائلة او

العقارات او الاسهم او غير ذلك من صور المال المختلفة ولا يحق للزوج او للزوجة بموجب عقد الزواج فى الاسلام ان يتحكم فى التصرفات المالية فوق ما يجب على الزوج لزوجته من مهر لقوله تعالى " وَآَتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا"[1] وكذلك ما يجب من نفقه العدة ونفقه الحضانه إن كانت حاضنة وكذلك المتعة فى بعض احوال الطلاق وفوق ما يجب عليها له فى حال الخلع ان طلبت هي الطلاق من غير ان يكون قد اضر بها في شئ.

فذمة الزوج المالية منفصلة عن ذمة الزوجة تماما ولا تأثير لعقد الزواج على ذمتي الزوجين المالية بالاندماج الكلي او الجزئي.

والله سبحانه وتعالى اعلم

 

 

[1] - سورة النساء الاية 4

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة