هناك اباء وأمهات يجبرون بناتهم على الزواج من رجال يكبرون بأكثر من عشرين عاما وخاصة الاشقاء العرب

هناك اباء وأمهات يجبرون بناتهم على الزواج من رجال يكبرون بأكثر من عشرين عاما وخاصة الاشقاء العرب ويوجد سوق خاص لزواج الفتيات بعد إعطاء ىبائهن بعض المال وجمع هذه الزيجات تفشل وتعود الفتيات مصر مرة اخرى بالفشل والسؤال هل عصيان الفتيات لابائهن او ولى امرهن فى قبول تلك الزواج وابداء عدم رغتهن من قبول الزواج يعتبر عصايانا للوالد ؟

 

الجواب .

يقول الله تعالى فى محكم كتابه " وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ"[1] ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم " يامعشر الشباب من استطاع  منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر واحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فغنه له وجاء .

والزواج سنه الإسلام ونعمة من نعم الله على عبادة وهو مظهر من مظاهر الرقي الانساني ولذلك حث الاسلام عليه واحاطه بسياج يحميه من العبث يجب توافرها حتي يكون الزواج صحيحا ومنها :

  • الإيجاب والقبول
  • الشهود
  • المهر
  • الولي
  • الإشهار والإعلان
  • الصيغه

فإذا تحققت هذه الشروط كان الزواج صحيحا  وإذا احتل شرط من هذه الشروط كان العقد باطلا

ومن هذا يتضح ان حضور الولي شرط فى صحة عقد النكاح عند جمهور الفقهاء ويري الإمام ابو حنيفة ان المرآة إذا زوجت نفسها من غير ولى صح العقد متي كان الزاوج الذى اختارته كفئا لها .

وعلى ذلك إذا كان الوي معرفوا بسوء الاختيار او الفسق او عدم حسن التصرف كان من حقها رفض هذا الزواج ولا يملك احدا اجبارها على هذا الزواج ولا يعد رفضها عصيانا للوالد وخاصة إذا كانت ثيبا ومتزوجه قبل ذلك .

أما إذا كانت بكرا وكان الزوج كفئا وبمهر المثل ولم يكن وليها معروفا بالفسق وسوء الاختيار ولم يكن غرضه من وراء هذا الزواج الحصول على المال فال يكون لها  حق الاعتراض لوالدها ولا يجوز إتمام الزواج المشار إليه فى الطب دون حضور الفتاة لان تزوجيها بغير الكفئ فيه إلحاق عار بهم فلم يصح من غير رضاها .

والله سبحانه وتعالى اعلم .

 

 

 

 

[1] - سورة الروم الاية 21

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة