في شهر رمضان عندي مرض سكر ولا يمكنني الاستغناء عن الماء ولا عن الغذاء،

سأل أ. ع. ح. قال:

عندي مرض سكر ولا يمكنني الاستغناء عن الماء ولا عن الغذاء، فإن صمت وامتنعت عن الماء والغذاء يحصل عندي ضعف، ولم يمكني القيام لمباشرة عملي الذي أستعين به على الحصول على معاش أولادي، فضلا عما يلحقني من الضرر.

 

الجــــــــــواب:

اطلعنا على السؤال، والجواب أن الحنفية قد نصوا على أن المريض إذا غلب على ظنه بأمارة أو تجربة أو إخبار طبيب حاذق مأمون أن صومه يفضي إلى زيادة مرضه أو إبطاء برئه -جاز له الفطر في رمضان، وكذلك يجوز الفطر للمريض بمرض السكر المعروف إذا كان صومه يفضي إلى عدم قدرته على أداء عمله الذي لا بد منه لعيشه أو عيش من يعولهم، وعليه أن يقضي ما أفطره من رمضان في أيام أخر بعد زوال هذا العذر، فإن تحقق اليأس من زواله وجبت عليه الفدية كالشيخ الفاني، بشرط أن يستمر عجزه إلى آخر صيامه، ولا قضاء عليه في هذه الحالة.

والفدية هي إطعام مسكين واحد عن كل يوم غداء وعشاء مشبعين، أو إعطاؤه نصف صاع من بر، أو دقيق، أو قيمة ذلك عن كل يوم.

ومن هذا يعلم الجواب عن السؤال حيث كان الحال كما ذكر به. والله تعالى أعلم.

صيام ذوي الأعذار   

المرض المبيح للفطر

المبـــــادئ:

1 - المرض المبيح للفطر هو ما يؤدي الصوم معه إلى ضرر في النفس أو زيادة في العلة أو إبطاء في البرء.

2 - للمريض الإفطار وقضاء عدة من أيام أخر بعد زوال عذره ولا فدية عليه، وإذا مات وهو في هذه الحالة لم يلزمه القضاء لعدم إدراكه عدة من أيام أخر.

3 - إذا تحقق اليأس من الصحة كان عليه الفدية إذا أفطر ويجب عليه الإيصاء بها قبل موته تؤدى من ثلث تركته بعد تجهيزه وقضاء ديونه إذا لم يؤدها في حياته.

4 - معرفة حد المرض المبيح للفطر تكون باجتهاد المريض الذي هو غلبة الظن عن أمارة أو تجربة أو إخبار طبيب مسلم حاذق غير معروف بما ينافي العدالة.

5 - الأصحاء الذين يكلفون بأعمال شاقة لا يستطيعون معها الصوم ولا بد لهم من مزاولتها لضرورة العيش كالخبازين وعمال المناجم وأمثالهم يأخذون حكم المرضى الذين يرجى برؤهم في وجوب قضاء ما أفطروه وعدم وجوب الفدية إلا إذا وصلوا إلى الحالة التي لا يستطيعون فيها القضاء.

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة