الفتاوى

الفتاوى (200)

المقرر شرعا انه لايصح صوم الحائض ولا يجب عليها ويحرم بحيث قضاؤها قال الامام النووي وهذا كله مجمع عليه .وحرمة الصوم وعدم صحته عام فى الفرض والنفل وقد روى البخارى وحرمه الصوم وعدم صحته عام فى الفرض والنفل وقد روى البخارى ومسلم فى صحيحهما عن أبي سعيد الخدري رضى الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال " رأيت من ناقصتان عقل ودون أغلب لذي لب منكن ثم قال وتمكث الليالي ما تصلي وتفطر فى رمضان فهذا نقصان للدين وفى رواية للبخارى أليس إذا حاضت لم تصل ولم تصم وهو استفهام تقريرى يراد منه حمل المخاطب على

الصلاة عماد الدين وهي الركن الثاني من اركان الإسلام بعد الشهادتين وقد اوجب الله تعالى لها اوقاتا محددة تصلي فيها وأكد على وجوب التازم المؤمنين بأداء الصلاة فى هذه الاوقات وان ذلك فرض لازم وحتم لا محيص عنه ولا مناص فقال سبحانه وتعالى " إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا"[1]

الظاهر من السؤال إن هؤلاء المعتمرين قد دخلوا البلاد بتأشيرة  للعمرة وأن قوانين تلك البلاد تحتم عليهم المغادرة من اعمال العمرة ولا تسمح لهم بالبقاء حتي الحج وأن إقامتهم فى هذه الحال مخالفة لقوانين تلك البلاد وإذا كان ذلك كذلك فالذي نفيده فى هذا الشأن هو عدم الجاوز لما يلى :

ماحكم اصطحاب الاطفال الى المساجد ؟

الجواب :
لا مانع  شرعا من اصطحاب الاطفال الى المسجد بل ذلك مستحب ان كانوا مميزين لتعوديهم على الصلاة وتنشئتهم على حب هذه الاجواء الايمانية التى يجتمع المسلمون فيها لعبادة الله تعالى حتى يكون ذلك مكونا من مكونات شخصيتهم بعد ذلك مع الحرص على تعليهم الادب ونهيهم عن التشويش على المصلين او العبث فى المسجد بشرط ان يكون  ذلك برفق ورحمة وان يتعامل مع الطفل بمنتهي الحلم وسعة الصدر من غير تخويف او ترهيب له وإن ردود الافعال

ورد في السنة النبوية الشريفة أحاديث كثيرة فى الامر بتسوية الصفوف منها ما جاء فى الصحيحين ومنها ما جاء فى غيرهما :

هل من الجائز شرعا أن يؤدي الزوج والزوجة يحسب ابي حنيفة صلاة الجماعة ؟ علما بأن والدي ووالدي زوجتي – الذين درسوا الإسلام في روسيا في أيام ما قبل الثورة حيث كان التعليم الإسلامي فى روسيا يتمتع بجودة عالية لم يصلوها على هذه الصفة وظل الوضع كذلك حتي أصبحت صبيا وصرنا نصليها نحن الثلاثة – أنا وابي وأمي – فقد بين لى أبي أن صلاة الجماعة تستلزم وجود رجلين حتي وإن كان أحدهما صبيا . أرجو الإجابة مدعومه بالدلائل وذكر المصادر وشكرا .

هل من الجائز شرعا أن يؤدي الزوج والزوجة يحسب ابي حنيفة صلاة الجماعة ؟ علما بأن والدي ووالدي زوجتي – الذين درسوا الإسلام في روسيا في أيام ما قبل الثورة حيث كان التعليم الإسلامي فى روسيا يتمتع بجودة عالية لم يصلوها على هذه الصفة وظل الوضع كذلك حتي أصبحت صبيا وصرنا نصليها نحن الثلاثة – أنا وابي وأمي – فقد بين لى أبي أن صلاة الجماعة تستلزم وجود رجلين حتي وإن كان أحدهما صبيا . أرجو الإجابة مدعومه بالدلائل وذكر المصادر وشكرا .

هل من الجائز شرعا أن يؤدي الزوج والزوجة يحسب ابي حنيفة صلاة الجماعة ؟ علما بأن والدي ووالدي زوجتي – الذين درسوا الإسلام في روسيا في أيام ما قبل الثورة حيث كان التعليم الإسلامي فى روسيا يتمتع بجودة عالية لم يصلوها على هذه الصفة وظل الوضع كذلك حتي أصبحت صبيا وصرنا نصليها نحن الثلاثة – أنا وابي وأمي – فقد بين لى أبي أن صلاة الجماعة تستلزم وجود رجلين حتي وإن كان أحدهما صبيا . أرجو الإجابة مدعومه بالدلائل وذكر المصادر وشكرا .

هل من الجائز شرعا أن يؤدي الزوج والزوجة يحسب ابي حنيفة صلاة الجماعة ؟ علما بأن والدي ووالدي زوجتي – الذين درسوا الإسلام في روسيا في أيام ما قبل الثورة حيث كان التعليم الإسلامي فى روسيا يتمتع بجودة عالية لم يصلوها على هذه الصفة وظل الوضع كذلك حتي أصبحت صبيا وصرنا نصليها نحن الثلاثة – أنا وابي وأمي – فقد بين لى أبي أن صلاة الجماعة تستلزم وجود رجلين حتي وإن كان أحدهما صبيا . أرجو الإجابة مدعومه بالدلائل وذكر المصادر وشكرا .

ماحكم تارك الصلاة عمدا؟ وما هى كفارتها؟كيف أقوي إيماني ؟ أرجو منكم الاستفادة لاني في حيرة من أمرى؟

الصفحة 1 من 15

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة