الطائفة الثانية طائفة اهل الصفة 2

كانت دعوة القرآن الكريم  هي الحرية المكتسبة لاحد الطرفين ولهم ينكر هذا الطريق او ذاك.

اما السنة فهى كالقرآن اصل من أصول الإسلام كما هى أصل من اصول التصوف [1]

 

كما ينتهي بنا إلي ان المصدر الذى استقيت منه الحياة الروحية الإسلامية هو الإسلام نفسه قرآنا وسنته فهو المصدر الحقيقى لكل ما تواضع عليه الزهاد والصوفية من قواعد الرياضة والمجاهدة وما انكشف لبصائرهم

احدهما ما اثر عن النبي صلى الله عليه وسلم من زهد ونسك وتعبد .

ثانيهما بعض آيات القرآن الكريم [2]هى الحرية المكتسبة لاحد الطريقين ولم يذكر هذا الطريق او ذالك .

اما السنة فهى كالقرآن الكريم  أصل من اصول الإسلام كما هى اصل من اصول التصوف

كما ينتهي بنا الى ان المصدر الذى استقيت منه الحياة الروحية الإسلامية هو الإسلامية نفسه قرآنا وسنة فهو المصدر الحقيقى لكل ما تواضع عليه الزهاد والصوفية من قواعد الرياضة والمجاهدة وما انكشف لبصائرهم

احدهما ما اثر عن النبي صلى الله عليه وسلم من زهد  ونسك وتعبد.

 

[1] - المصدر السابق

[2] - الدكتور محمد مصطفى حلمى الحياة الروحية فى الإسلام ص 27

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة