فعل الخيرات وإحداثها من الافعال5

وقال الأبي فى شرح مسلم ويدخل فى السنة الحسنة والبدع المستحسنه كقيام رمضان والتحضير فى المنارة إثر فراغ الأذان وعند ابواب الجامع وعند دخول الامام والتسبيح عند طلوع الفجر كل ذلك من الاعانة على العبادة التى يشهد الشارع باعتبارها وقد كان على وعمر رضى الله عنه يوقظان الناس لصلاة الصبح بعد طلوع الفجر أهـ ذكره العلامة ابو الفضل عبد الله بن الصديق الغمارى فى إتقان الصنعة فى تحقيق معني البدعة

واخرج ابو جعفر الطبرني فى التهذيب عن ام سلمة رضى الله عنها قالت عطس رجل عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال الحمد لله فقال له النبي صلى الله عليه وسلم يرحمك الله وعطس آخر فقال الحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه فقال صلى الله عليه وسلم ارتفع هذا على هذا تسع عشرة درجة .

 

واخرج الترمذى من حديث رفاعه قال صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم فعطست فقلت الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا عليه كما يجب ربنا ويرضى فلما انصرف قال من تكلم ؟ ثلاثا فقال والذى نفسي بيده لقد ابتدرها بضعه وثلاثون ملكا أيهم يصعد بها وكذا أخرجه الطبراني كما فى فتح البارى لابن حجر العسقلاني .

واخرج الطبراني عن انس رضى الله عنه قال ان النبي صلى الله عليه وسلم مر على أعرابي وهو يدعو فى صلاته يامن لا تراه العيون ولا تخالطة الظنون ولا يصفه الواصفون ولا تغيره الحوادث وعدد ورق الاشجار وعدد ما أظلم عليه الليل واشرق عليه النهار ولا توارى منه سماء سماء ولا ارض أرضا ولا بحر ما فى قعره ولا جبل فى وعره اجعل خير عمرى آخره وخير عملى خواتمه وخير ايامي يوم ألقاك فيه فوكل رسول الله صلى الله عليه وسلم بالاعرابي رجلا فقال غذا صلي لإاتني به وكان قد أهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم من بعض المعادن فلما آتاه الاعرابي وهب له الذهب وقال ممن أنت يا أعرابي ؟فقال من بني عامر بن صعصعه يارسول الله قال يا اعرابي هل تدرى لم وهبت لك الذهب قال للرحم التى بينى وبينك قال صلى الله عليه وسلم إن للرحم حقا ولكن وهبت الذهب لحسن ثناءك على الله أهـ.

وفى إتقان الصنعه للعلامة عبد الله الصديق الغمارى ما نصه تعدد الجمعة لم يكن فى عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولا فى عهد الصحابة والتابعين وروى البيهقي فى المعرفة من طريق ابي داود فى المراسيل عن بكير بن الأشبح قال فيصلون فى مساجدهم زاد يحي ولم يكونوا يصلون الجمعه فى شئ من تلك المساجد إلا مسجد النبي صلى الله عليه وسلم إل ان قال تعدد الجمعة بدعة بلا شك دعت إليها الحاجة لا تساع العمران وكثرة السكان بحيث لا يجمعهم مسجد واحد

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة