الصلاة والسلام على الرسول صلى الله عليه وسلم فى مواطن مختلفة 4

قال الشافعي رحمة الله تعالى

قال الشافعي رحمة الله تعالى فإن زاد هذا فلا باس لما روي ان ابن عمر رضى الله عنه كان يزيد فيها "لبيك وسعديك والخير كله  بييديك والرغبة إليك والعمل " وإذا رأي شيئا يعجبه قال لبيك إن العيش عيش الآخره لما روى ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان ذات يوم والناس يصرفون عنه كأنه أعجبه ماهم فيه فقال " لبيك إن العيش عيش الاخرة "

 

والمستحب إذا فرغ من التلبية أن يصلى على النبي صلى الله عليه وسلم لانه موضع شرع فيه ذكر الله سبحانه وتعالى فشرع فيه ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم كالاذان ثم يسأل الله تعالى رضوانه والجنة ويستعيذ برحمتة من النار لما روى خزيمة بن ثابت رضى الله عنه قال كان رسول الله إذا فرغ من تلبيته فى حج او عمرة سأل الله تعالى رضوانه والجنة واستعاذ برحمته من النار ثم يدعو بما أحب ؟

الشرح حديث أبن عمر فى تلبية رسول الله صلى الله عليه وسلم رواه البخارى ومسلم وكذلك الزيادة التى زادها ابن عمر من كلامه وهذا لفظ الجميع عنه نافع عن عبد الله بن عمر ان تلبية رسول الله صلى الله عليه وسلم "لبيك اللهم لبيك لاشريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك" قال وكان عبد الله بن عمر يزيد فيها لبيك وسعديك والخير بيديك والرغباء إليك والعمل رواه البخارى ومسلم بهذا اللفظ انتهي وهذا ايضا من توابع الدعاء والله اعلم أهـ من جلاء الافهام وفيه ايضا  حديث  صالح مولى التوآمة عن ابي هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما جلس قوم مجلسا فلم يذكروا الله ولم يصلوا على النبي صلى الله عليه وسلم إلأا كان مجلسهم عليهم ثرة يوم القيامة إن شاء عفا عنهم وإن شاء أخذهم

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة