الصلاة والسلام على الرسول صلى الله عليه وسلم فى مواطن مختلفة 2

وقال الترمذى حدثنا محمود بن غيلان حدثنا يحي بن آدم حدثنا ابو بكر ابن عباس عن عاصم عن زر عن عبد الله قال : كنت أصلى والنبي صلى عليه وسلم وابو بكر وعمر معه فلما جلست بدأت بالثناء على الله ثم على النبي صلى الله عليه وسلم ثم دعوت لنفسي فقال النبي صلى الله عليه وسلم سل تعطه .

 

وعن انس بن مالك رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم البخيل من ذكرت عنده  فلم يصل على فإنه من صلى على مرة صلى الله عليه عشرا أهـ من جلاء الافهام اخرجه الترمذى وابن حبان واحمد والنسائي وغيره .

وعن ابي هريرة رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم من قال اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم وترحم على محمد وعلى آل محمد كما ترحمت على آل إبراهيم وآل إبراهيم شهدت له يوم القيامة بالشهادة وشفعت له رواه البخارى فى الادب المفرد.

وعن انس رضى الله عنه عن رسول الله قال ما من عبدين متحابين فى الله عز وجل وفى رواية ما بين من مسلمين يستقبل أحدهما صاحبه وفى رواية يلتقيان ويصليان على النبي صلى الله عليه وسلم إلا لم يتفرقا حتى لهما ذنوبهما ما تقدم وما تأخر أخرجه الحسن بن سفيان وابو يعلى فى مسندهما أهـ من القول البديع في الصلاة على الحبيب الشفيع للإمام السخاوى وذكره المنذري فى الترغيب

وعن فاطمة رضى الله عنها قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل المسجد وصلى على محمد وسلم ثم قال اللهم أغفر لى ذنوبي وافتح لى ابواب فضلك اخرجه احمد  والترمذى ومثل هذا جاء فى رواية الطبراني والبيهقي وابو داود والنسائي وابن ماجه وغيرهم وأصله فى مسلم .

وقال صلى الله عليه وسلم من صلى على واحدة صلى الله وملائكته عليه سبعين صلاة اخرجه بن حنبل فى مسندة من حديث عبد الله بن عمرو رضى الله عنه كما قال المنذري فى الترغيب والترهيب وحسنه غير واحد .

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة