حوادث ووقائع مختلفة فى مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم5

وفى كتاب كنز العمال عن قيس بن سعيد من رواية حم هـ كان يقلس ليوم الفطر قلا محقق كنز العمال الشيخان صفوة السقا وبكر حياني التقليس هو الضرب للدف والغناء وقيل هو الذى يلعب بين يدى الامير إذا قدم المصر او استقبال الولاة عند قدومهم باصناف اللهو والحديث اخرجة ابن ماجة كتاب إقام الصلاة باب  ما جاء فى التقليس يوم العيد وفى الزوائد حديث حسن صحيح ورجالة ثقات

 

وفى كتاب الامر بالمعروف والنهي عن المنكر لابي بكر بن محمد بن هارون الخلال قال اخبرنا محمد بن على ثنا مهنا ثنا بقية عن ام عبد الله بنت خالد بن معادن عن ابيها كان يقول لهم إذا ضربتم بالدف فلا تضربوا إلا بالتسبيح والتكبير وكان يرخص به فى النكاح ليعلم انه نكاح .

وفى سبيل السلام للامام الصناعني على بلوغ المرام للامام ابن حجر العسقلاني ما نصه دلت الاحاديث على  الامر بإعلان النكاح والاعلان خلاف الإسرار وعلى الامر بضرب الغربال والاحاديث فيه واسعه وان كان فى كل منها مقال إلا انها يعضد بعضها بعضا ويدل على شرعية ضرب الدف لانه ابلغ فى الاعلان عن عدمه وظاهر الامر الوجوب ولعه لاقائل به فيكون مسنونا الخ

وذكر ابن القيم حديثا اخرجه البخار عن ابي هريرة رضى الله عنه قال بعث رسول الله صلى عليه وسلم خيلا من قبل نجد فجاءت بثمامه بن أثال الحنيفي سيد بني حنيفة فربطة رسول الله صلى الله عليه وسلم الى سارية من سوارى المسجد ومر به ما عندك ياثمامه فقال يا محمد ان تقتل ذا دم وان تنعم تنعم على شاكر وان كنت تريد المال فسل تعط منه ماشئت فتركه ثم مر به مرة اخرى فقال له مثل ذلك فرد عليه كما رد عليه اولا ثم مر ثالثة فقال اطلقوا ثمامة فأطلقوه فذهب الى نخل قريب من المسجد فاغتسل ثم جاء فأسلم وقال والله ما كان على وجه الارض ابغض الى من وجهك فقد اصبح وجهك أحب الوجوه الى وواله ما كان على وجه الارض دين أبغض من دينك فقد اصبح دينك احب الاديان الى ان خيلك أخذتنى وانا اريد العمرة فبشرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وامره ان يعتمر فلما قدم على قريش قالوا صبوت ياثمامة قال لا والله ولكنى اسلمت مع محمد صلى الله عليه وسلم ولا والله لا يأتيكم من اليمامة حبة حنطة وكانت اليمامة ريف مكة فانصرف الى بلاده ومنع الحمل الى مكة حتى قريش فكتبوا الى رسول الله صلى الله عليه وسلم يسألونه بارحامهم ان يكتب الى ثمامة يخلى اليهم حمل الطعام ففعل رسول الله صلى الله عليه وسلم وكذلك رواه مسلم فالحديث متفق عليه .

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة