زيارة المصطفى وزيارة غيره من الاحياء والاموات 4

وعن داود بن صالح قال اقبل مروان يوما فوجد رجلا واضعا وجهة على القبر فقال اتدرى ما تصنع فاقبل عليه فإذا ابو ايوب فقال له جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم أت الحرج سمعت رسول الله صلى الله علية وسلم يقول لاتبكوا على الدين إذا وليه أهله ولكن ابكوا على الدين إذا وليه غير اهله رواه احمد والطبرانى فى الكبير والاوسط.

 

وقال ابن تيمية وزيارة القبور جائزة فى الجملة حتى قبور الكفار فإن فى صحيح مسلم عن ابي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم استأذنت ربي ان استغفر لامي فلم يأذن لى واستاذنه ان ازور قبرها فأذن لى .

قلت كلام ابن تيمة هذا فيه نظر لمن تأمله

وفيه ايضا عنه قال زار النبي صلى الله عليه وسلم قبر امة فبكي وابكي من حوله فقال استأذنت ربي ان استغفر لها فلم يأذن لى وأستأذنه ان ازور قبرها فأذن لى فزوروا القبور فإنها تذكر الموت .

وفى صحيح مسلم عن بريدة ان النبي صلى الله عليه وسلم قال كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزورها

وفى رواية لاحمد والنسائي فمن اراد ان يزور فليزر ولا تقولوا هجرا وروى احمد عن على بن ابي طالب رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إني كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزورها فإنها تذكركم الآخرة

فقد اذن النبي صلى الله عليه وسلم فى زيارتها بعد النهي وعلل ذلك بانها تذكر الموت والدار الآخرة وأذن لنا إذنا فى زيارة قبر المسلم والكافر والسبب الذى ورد عليه هذا اللفظ يوجب دخول الكافر والعلة وهي تذكر الموت والآخره موجوده فى ذلك كله وقد كان النبي صلى الله علية وسلم يأتي قبور البقيع والشهداء للدعاء لهم والاستغفار فهذا المعني يختص بالمسلمين دون الكافرين فهذه الزيارة وهي زيارة القبور لتذكر الآخرة او لتحيتهم والدعوة لهم هى الذى جاءت به السنة كما تقدم .

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة