الذكر بعد الصلاة وفى اوقات اخرى سرا وجهرا4

وفى صحيح البخارى ومسلم عن ابي عمرو اى ابن دينار ان أبا معبد مولى ابن عباس اخبرة ان ابن عباس رضى الله عنه اخبره ان رفع الصوت بالذكر حين ينصرف الناس من المكتوبات كان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وقال ابن عباس رضى الله عنه كنت اعلم إذا انصرفوا بذلك إذا سمعته .

وقال ابن عباس رضى الله عنه كنت اعرف انقضاء صلاة النبي صلى الله عليه وسلم بالتكبير وفى رواية مسلم كنا وفى فتح البارى قال عمرو ابن دينار وذكرت ذلك لابي معبد بعد فأنكره وقال لم احدثك بهذا قال عمرو قد اخبرتنيه قيل ذلك قال الشافعي بعد ان رواه عن سفيان كانه نسبه بعد ان حدثه به انتهي .

وقال ابن حدر بعد ذلك وهذا يدل على ان مسلما كان يرى صحة الحديث وان أنكره رواية إذا كان الناقل عنه عدلا ولاهل الحديث فيه تفصيل .

وعن عقبة بن عامر رضى الله عنه امرنى رسول الله صلى الله عليه وسلم ان أقرأ بالمعوذتين دبر كل صلاة وفى رواية بالمعوذات رواه ابو داود والترمذى والنسائي .

وقال الامام النووى فى الاذكار تعليقا على هذا الحديث فينبغي أن يقرأ قل هو الله احد وقل اعوذ برب الفلق وقل اعوذ برب الناس

وعن عمر انه كان بعد تكبيرة الاحرام سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله إلا غيرك رواه مسلم بسند منقطع والدارقطن موصولا ومرقوفا على عمر قال ابن القيم صح عمر انه كان يستفتح به فى مقام النبي صلى الله عليه وسلم ويجهر به ويعلمه للناس من فقه السنة للسيد سابق.

 

وعن معاذ رضى الله عنه ان الرسول صلى الله عليه وسلم أخذ بيدي وقال يامعاذ والله لاحبك فقال يامعاذ لا تدعن فى دبر كل صلاة تقول اللهم اعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك رواه ابو داود والنسائي بإسناد صحيح .

وفى صحيح مسلم عن ثوبان رضى الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا انصرف من صلاته استغفر ثلاثا وقال اللهم انت السلام ومنك السلام تباكت  ياذا الجلال الاكرام قيل للاوزاعي احد رواة الحديث كيف الاستغفار قال ؟ تقول استغفر الله وفى كتاب ابن السني عن انس رضى الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قضى صلاته مسح جبهته بيده اليمنى ثم قال اشهد ان لا إله إلا الله الرحمن الرحيم اذهب عني الهم والحزن

وفيه عن ابي سعيد الخدري رضى الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا فرغ من صلاته لا أدرى قبل ان يسلم او بعد ان يسلم يقول سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

وروى البيهقى عن انس رضى الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لان اذكر الله تعالى مع قوم بعد صلاة العصر الى ان تغيب الشمس احب الى من الدنيا وما فيها .

واما قوله تعالى "وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ"[1] وقوله تعالى "وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا"[2] الايات فإنها أيات مكية نزلت لئلا يسمع المشركون القرآن فيسبونه ويسبون من انزل فأمر به سدا للذيعة كما نهي عن سب عبده الاصنام لذلك

وقوله تعالى "ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً"[3] قال الحافظ ابن حجر فى صحيح البارى والقاضي اى معلنين ومسرين او اعلانا واسرار ومال إليه المفتى ابو السعود فى تفسيره والفاضل ابن الكمال والشيخ فى المدرك عند قوله تعالى تضرعا اى معلنين بالضراعة قلت ومعلوم ان الاعتداء فى الدعاء مردود بقوله تعالى "ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ"[4]

قال بعضهم إن قوله تعالى "ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ" مختص بالدعاء ولولا ذلك للزم ان يشتمل على الجهر بقراءة القرآن فى الصلاة والخطبة والاذان والاقامة والتلبية فى الحج فنفر من ورطة  ونقع فى ورطة اخرى ونعوذ بالله من الورطتين .

 

[1] - سورة الاعراف الاية 205

[2] - سورة الاسراء الاية 110

[3] - سورة الاعراف الاية 55

[4] - سورة الاعراف الاية 55

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة