الذكر بعد الصلاة وفى اوقات اخرى سرا وجهرا

قال الله تعالى "فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا"[1]

وقال الله تعالى "وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ"[2]

وقال الله تعالى "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا"[3]

وقال الله تعالى "فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ"[4]

وقال الله تعالى " فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آَبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا فَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ"[5]

وقال الله تعالى "وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ"[6]

وقال الله تعالى مَا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا[7]

والكثير من الايات ....

 

وعن ابي هريرة رضى الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ماجلس قوم مجلسا لم يذكروا الله فيه ولم يصلوا على نبيهم إلا كان عليهم حسرة يوم القايمة وإن دخلوا الجنة للثواب اخرجه ابو داود والترمذى وابن حبان واخرجة ايضا احمد من حديثه قال المنذري بغسناد صحيح واخرجه الحاكم وقال صحيح على شرط البخارى وفى رواية  إلا كان عليهم ترة يوم القيامة فإن شاء عذبهم وإن شاء لهم وفي الاذكار للنووى قال الترمذى حديث حسن

وقال  صلى الله عليه وسلم انا عند ظن عبدى بي وانا معه إن ذكرني فى نفسه ذكرته وإن ذكرني فى ملأ ذكرته فى ملاء خير منه متفق عليه

وقال  صلى الله عليه وسلم ألا أخبركم بخير اعمالكم وازكارها عند مليككم وارفعها فى درجاتكم وخير لكم من إنفاق الذهب والفضة وخير لكم من ان تلقوا العدو فتضربوا اعناقهم ويضربوا اعناقكم قالوا بلى يارسول الله قال ذكر الله اخرجه احمد والترمذى والحاكم ف المستدرك وابن ماجه والطبراني فى الكبير والبيهقي فى شعب الايمان وذكره ابن تيمية .

وعن ابي هريرة رضى الله قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسون بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم فيمن عنده رواه ابو داود

وعن ابي هريرة رضى الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مااجتمع قوم فى مجلس فتفرقوا ولم يذكروا اسم الله ويصلوا على النبي صلى الله عليه وسلم إلا كان مجلسهم تره يوم القيامة رواه الامام احمد فى مسنده وابن حبان فى صحيحة .

وقال صلى الله عليه وسلم اكثروا ذكر الله حتى يقولوا مجنون اخرجه ابن حبان من حديث ابي سعيد الخدرى رضى الله عنه واحمد فى مسنده وغيره وفى لفظ حتى يقول المنافقون إنكم مراؤون كذا فى المستدرك قال الحاكم صحيح الإسناد.

وعن ابي هريرة رضى الله عنه قال رسول الله مامن  قوم جلسوا مجلسا وتفرقوا عنه ولم يذكروا الله فيه إلا كأنما تفرقوا عن جيفه حمار وكان عليهم حسرة يوم القيامة واخرجه الحاكم فى المستدرك وقال صحيح على شرط البخارى ومسلم وحسنه الترمذى واخرجه ايضا صحيح .

 

[1] -سورة النساء الاية 103

[2] - سورة ق الاية 40

[3] - سورة الاحزاب الاية 41

[4] - سورة البقرة الاية 152

[5] - سورة البقرة الاية 200

[6] - سورة العنكوبت الاية 45

[7] - سورة الاحزاب الاية 35

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة