رؤية المصطفى مناما ويقظة ورؤية الملائكة1

وقال اللقاني فى شرح جوهرة التوحيد اتفق الحفاظ على رؤيته صلى الله عليه وسلم يقظة ومناما

وفى الطبقات لابن سعد قال انس مامن ليلة إلا ورىي فيها حبيبي ثم يبكي

وفى الطبقات ايضا عن ربعي بن خراش قال اخبرنا محمد بن عبيد قال حدثن إسماعيل بن ابي خالد بن عبد الملك بن عمير قال اتاني ربعي ابن خراش فقيل له قد مات اخوك فذهب مستعجلا حتى جلس عند راسة يدعو له ويستغفر له فكشف عن وجهه ثم قال السلام عليكم إني قدمت على ربي بعدكم فتلقيت بروح وريحان ورب غير غضبان وكساني ثياب سندس واستبرق وإني وجدت الامر اهون مما تظنون ولكن لا تتكلموا احمولنى فإني قد واعدت رسول الله صلى الله عليه وسلم ان لا يبرح حتى اوافيه

 

وروى الطبراني بإسناد حسن عن ضمره بن ثعلبة رضى الله عنه احد صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال ادع الله لى بالشهادة فقال النبي صلى الله عليه وسلم اللهم حرم دم ابن ثعلبه على المشركين والمنافقين قال فكنت احمل فى عرض القوم إن النبي صلى الله عليه وسلم يتراءى لى خلفهم فأحمل عليهم حتى اقف عنده ثم يتراءى لى اصحابة فأحمل حتى اكون مع اصحابه قال فعمر زمانا طويلا من دهره بعد موت النبي ذكره الحافظ الهيثمي مجمع الزوائد وقال إسناده حسن

وقال الامام السيوطي فى الحاوى  والمنكر لهذا لا يخلوا إما أن ةيصدق بكارمات الانبياء او يكذب بها فإن كان من يكذب بها فقد سقط البحث معه فإنه يكذب ما اثبته السنة بالدلائل الواضحة وإن كان مصدقا بها فهذه من ذلك القبيل إلخ من كلام ابي حمزة

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة