القراءة على الاموات والانتفاع بها وبسائر الاعمال 9

وعن ابي كعب رضى الله عنه قال يارسول الله إني اكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك صلاتى قال ما شئت قلت الربع قال ما شئت فإن زذدت فهو حير لك قلت فالثلثين قال ما شئت فإن زدت فهو خير لك أجعل لك صلاتى كلها قال إذا تكفى همك ويغفر لك ذنبك رواه الترمذى وقال حديث حسن

 

وقال الامام النووى فى شرح صحيح مسلم عند قوله رضى الله عنه اللهم أت نفسي تقواها وزكها انت خير من زكاها انت وليها ومولاها اللهم إني اعوذ بك من علم لا ينفع ومن قلب لايخشع ومن نفس لا تشبع قال هذا الحديث وغيره من الادعية المسجوعة دليل لها قال العلماء إن السجع المذموم فى الدعاء هو المتكلف فإنه يذهب الخشوع والخضوع والإخلاص ويلهى عن الضراعة والافتقار وفراغ القلب فأما ماحصل بلا تكلف ولا إعمال فكر لكمال الفصلحة ونحو ذلك أو كان محفوظا فلا بأس به بل هو حسن

ومن ادعيته رضى الله عنه المسجوعة اللهم إني اعوذ بك من الشقاق والنفاق وسوء الاخلاق رواه ابو داود

وقال صلى الله عليه وسلم رب أعني ولا تعن على وانصرني ولا تنصر على وامكر لى ولا تمكر على واهدني ويسر الهدي وانصرني على من بغي على رب اجعلنى لك شاكر لك ذاكرا لك راهبا لك مطواعا إليك مختبا او منيبا تقبل توبتي واغسل حوبتي واجب توبتي وثبت حجتي واهد قلبي وسدد لساني واسلل سخيمة قلبي رواه ابو داود وابن ماجة عن ابن عباس رضى الله عنه والترمذى وقال حديث حسن صحيح

وعنه ابن عباس رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول عند الكرب لا إله إلا الله العظيم الحليم لا إله إلا الله رب العرش العظيم لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم متفق عليه .

 

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة