القراءة على الاموات والانتفاع بها وبسائر الاعمال 7

حادى عشرها : ان المدين امتنع النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة عليه حتي قضي دينه ابو قتادة وقضى دين الآخر على بن ابي طالب وانتقع بصلاة النبي صلى الله عليه وسلم وهو من عمل الغير .

وفى الاقتضاء لابن تيمة عن عائشة رضى الله عنها فى حديث طويل عن النبي صلى الله عليه وسلم جبريل اتانى فقال ان ربك يأمر اهل البقيع فستغفر لهم قالت أى عائشة كيف اقول يارسول الله ؟ قال قولى السلام على اهل الديار من المؤمنين والمسلمين ويرحم الله المتسقدمين منا والمستأخرين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون .

 

 وذكر ابن سعد فى طبقاته ان عمران بن حصين اوصي ان يجعلوا قبره مربعا وان يرفعوه اربع أصابع وقال فشدوا على سريرى بعمامة وإذا رجعتم فانحروا واطعموا .

وعن ابي هريرة رضى الله عنه ان امرآة سوداء كانت تقيم المسجد او شابا ففقدها او فقده رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأل عنها او عنه فقالوا مات قال الاف كنتم اذنتموني فكأنهم صغروا امرها او امرة فقال دلوني على قبره فصلى  عليه ثم قال إن هذه القبور مملوءة ظلمة على اهلها وإن الله ينورها بصلاتي عليهم متفق عليه رواه ابو داود كما فى مجمع الفوائد لمحمد بن محمد بين سليمان وذكره النووي فى رياضة والشيخ محمد بن عبد الوهاب فى احكام تمنى الموت .

وروى الامام احمد من حديث عبد الله بن عمرو ان عمرا سأل النبي صلى الله عليه وسلم  عن أبيه وقد مات فى الجاهلية إذا صام او تصدق عنه هل ينفعه ذلك فقال أما أبوك فلو كان أقر بالتوحيد فصمت وتصدقت عنه نفعه ذلك .

وعن ابن عباس رضى الله عنه أن امرآة قالت يارسول الله إن أمي ماتت وعليها صوم نذر فقال ارأيت لو كان على أمك دين فقضيته يؤدي ذلك عنها قالت نعن قال فصومي عن أمك رواه البخارى .

وأخرج مسلم وأبو داود والترمذى من حديث بريده أن امرآة قالت إنه كان على امي صوم شهر أفاصوم عنها قال صومى عنها .

وعن ابن عباس رضى الله عنه إن امرآة رفعت صبيا لها وقالت يارسول الله الهذا حج قال نعم ولك أجر أخرجه مسلم .

وفى مجموع  فتاوى  شيخ الإسلام احمد بن تيمية وسئل عن قراءة أهل اغلميت تصل إليه ؟والتسبيح والتحميد والتكبير إذا أهداه الى الميت يصل ثوابها ام لا فأجاب يصل الى الميت قراءة  اهله وتسبيحهم وتكبيرهم وسائر ذكرهم لله تعالى إذا أهدوه الى الميت وصل إليهم والله اعلم .

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة