وعن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال " بينما نحن جلوس عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم إذا طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد  سواد الشعر لايري عليه أثر السفر ولا يعرفه منا أحد حتي جلس إلي النبي صلى الله عليه وسلم فاسند ركبتيه ووضع كفيه على فخدة وقال يامحمد أخبرني عن الإسلام؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله إلى  آخر الحديث وفيه :ثم قال أي النبي صلى الله عليه وسلم ياعمر أتدري من السائل ؟ قلت الله ورسوله اعلم قال فإنه جبريل أتاكم يعلمكم أمر دينكم رواه مسلم وأروده الإمام النووي في رياضة

 

وتقدم قول عائشة رضى الله عنها الله ورسوله له أعلم في شهر رمضان وفضلة

وعن ابي هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال اتدرون ما الغيبة ؟ قالوا الله ورسوله أعلم قال ذكرك أخاك بما يكره قيل أفرأيت إن كان في أخر ما أقول ؟ إن كان فيه تقول فقد اغتبته وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهته رواه مسلم وأبو داود  والنسائي والترمذي وقال حديث حسن صحيح

وعن زيد بن خالد رضى الله عنه قال صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح بالحديبية في إثر سماء كانت من الليل فلما أنصرف أقبل على الناس فقال هل تدرون ماذا قال ربكم ؟ قالوا الله ورسوله أعلم قال : قال أصبح عبادي مؤمن بي وكافر فأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن فذلك مؤمن بي كافر بالكوكب واما من قال مطرنا بنوء كذا وكذا فذلك كافر بي مؤمن بالكوكب متفق عليه .

وعن على بن أبي طالب كرم الله وجهه لما ولد الحسن سماه حمزه فلما ولد الحسين سماه بعمه جعفر قال فدعاني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إني أمرت ان أغير أسم ابني هذين قلت الله ورسوله له أعلم فسماهما حسنا وحسينا رواه الإمام أحمد والبزار وكذا في جمع الفوائد .

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المزيد في هذه الفئة

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة