الإسلام من المجوس2

القول الثالث: انهم ليسوا من اهل الكتاب ومن لم يكن من اهل الكتاب لم يحل طعامه ولا نساؤه ولكنهم يعاملون معاملتهم فى أخذ الجزية منهم لثبوت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم من السنه القولية والفعلية وممن قال بهذا القول الإمام احمد وابن قدامه فى المغني وابن تيميه رحمهم الله وكذلك الشيخ ابن باز والشيخ محمد الألباني حفظهما الله وغيرهم من العلماء.

ادلتهم :

 

  • قوله تعالى " وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (155) أَنْ تَقُولُوا إِنَّمَا أُنْزِلَ الْكِتَابُ عَلَى طَائِفَتَيْنِ مِنْ قَبْلِنَا وَإِنْ كُنَّا عَنْ دِرَاسَتِهِمْ لَغَافِلِينَ (156)"[1]

وجه الاستدلال قالوا : أن المراد بالطائفتين اليهود والنصارى والمجوس من غير الطائفتين ورد على هذا الاستدلال ابن حجر رحمة الله فقال فى الفتح"واجيب بان المراد مما اطلع عليه القائلون وهم  قريش لانهم لم يشتهر عندهم من جميع الطوائف من له كتاب إلا اليهود والنصارى وليس في ذلك نفي بقيه الكتب المنزلة كالزبور وصحف إبراهيم وغير ذلك"[2]ولكن يرد على هذا الاحتجاج من ابن حجر رحمة الله ب ما قاله شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله إذا قال تعقبنا على الاستدلال بهذه الآية "فتبين انه أنزل القرآن كراهة ان يقولوا ذلك ومنعا لان يقولوا ذلك ودفعا لان يقولوا ذلك فلو كان قد .أنزل على أكثر من طائفتين لكان هذا القول كذبا فلا يحتاج إلى مانع من قوله [3]

  • قوله رحمه الله يعد ذلك " وأيضا ففى المسند والترميذى وغيرهما من كتب الحديث والتفسير والمغازى الحديث المشهور لما أقتلت فارس والروم وانتصرت الفرس ففرح بذلك المشركون لانهم من جنسهم ليس كتاب واستبشر بذلك أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لكون النصارى أقرب إليهم لان لهم كتابا وأنزل الله تعالى " الم (1) غُلِبَتِ الرُّومُ (2) فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ (3) فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ (4)"[4]
  • ويرد على قول ابن حجر رحمه الله " وليس في ذلك نفي بقية الكتب المنزله كالزبور وصحف إبراهيم وغير ذلك "

 

[1] - سورة الانعام الآيه 155-156

[2] - فتح البارى لابن حجر ج 6-ص 260

[3] - مجموع الفتاوي لابن تيمية ، كتاب النكاح ، ص 187

[4] - سورة الروم الآية 1-2-3-4

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة