نهاية مزدك

  • نهاية مزدك :

ثم مات قباز وتولى الحكم ابنه انوشروان وفتح أبوابه للناس يدخلون عليه وفى يوم من الأيام دخل عليه مزدك فقال له تمنيت امنية من زمن بعيد وقد تحققت الآن .

 

قال مزدك : ماهى ؟  وقال ان تكون بين يدي وأقتلك ثم أشار إلى السياف تأخذ رقبه مزدك ثم أمر بقتل جميع المزدكيين حتي يقال أنه مائة ألف فى يوم واحد .[1]

ويحتمل احتمالا كبيرا أن يكون كارل ماركس قد أخذ شيوعيته وبقيت المزدكية أيام الدولة الساسانية وبعدها إلى ما بعد دخول الإسلام إلى فارس وذكر الاصطخرى وابن حوقل  ان سكان بعض قري كرمان كانوا يعتنقون المزدكية أيام الدولة الاموية .[2]

 

[1] - انظر الزنادقة والزندقة – عاطف شكرى ص 62

[2] - الزندقة ص 62

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة