وعن ابي سعيد الخدرى رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل اي العبادة افضل درجة عند الله يوم القيامة قال الذاكرون الله كثيرا قلت يارسول الله ومن الغازي سبيل الله قال لو ضرب بسيفه فى الكفار والمشركين حتى ينكسر ويختصب دما لكان الذاكرون الله كثيرا افضل منه رواه الترمذى .

وعن ابي هريرة رضى الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله وملائكته يطوفون في الطرق يلتمسون اهل الذكر فإذا وجدوا قوما يذكرون الله عز وجل تنادوا هلموا الى حاجاتكم فيحفونها بأجنحتهم الى السماء الدنيا فيسألهم ربهم

قال الله تعالى "فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا"[1]

وقال الله تعالى "وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ"[2]

وقال الله تعالى "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا"[3]

وقال الله تعالى "فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ"[4]

وقال الله تعالى " فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آَبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا فَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآَخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ"[5]

وقال الله تعالى "وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ"[6]

وقال الله تعالى مَا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا[7]

والكثير من الايات ....

واخرج ابن سعد عن حارثة قال رايت جبريل من الدهر مرتين وكذا عن ابن عباس قال رايت جبريل مرتين

واخرج ابن سعد والبيهقي عن عمار بن ابي عمار ان حمزة بن عبد المطلب قال يارسول الله ارني فى صورته قال اقعد فقعد فنزل جبريل على خشبة فى الكعبة فقال النبي صلى الله عليه وسلم ارفع طرفك فانظر فرفع طرفة فرآي قدمية مثل الزبرجد الاخضر

وقال  حجة الاسلام ابو حامد الغزالى فى كتابة المنقذ من الضلال ثم إنني لما فرغت من العلوم أقبلت بهمة على طريقة الصوفية والقدر الذى اذكره لنتفع به إني علمت يقينا ان الصوفية هم السالكون لطريق الله وان سيرتهم أحسن وطريقهم اصوب الطرق واخلاقهم ازكي الاخلاق بل لو جمع عقل العقلاء وحكمة الحكماء وعلم الوافقين على اسرار الشرع من العلماء ليغيروا شيئا من سيرهم واخلاقهم ويبدلوه بما هو خير منه لم يجدوا إليه سبيلا فإن جميع حركاتهم وسكانتهم فى

وقال اللقاني فى شرح جوهرة التوحيد اتفق الحفاظ على رؤيته صلى الله عليه وسلم يقظة ومناما

وفى الطبقات لابن سعد قال انس مامن ليلة إلا ورىي فيها حبيبي ثم يبكي

وفى الطبقات ايضا عن ربعي بن خراش قال اخبرنا محمد بن عبيد قال حدثن إسماعيل بن ابي خالد بن عبد الملك بن عمير قال اتاني ربعي ابن خراش فقيل له قد مات اخوك فذهب مستعجلا حتى جلس عند راسة يدعو له ويستغفر له فكشف عن وجهه ثم قال السلام عليكم إني قدمت على ربي بعدكم فتلقيت بروح وريحان ورب غير غضبان وكساني ثياب سندس واستبرق وإني وجدت الامر اهون مما تظنون ولكن لا تتكلموا احمولنى فإني قد واعدت رسول الله صلى الله عليه وسلم ان لا يبرح حتى اوافيه

أخرج البخارى ومسلم وابو داود عن أبي هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من رآني فى المنام فسيراني فى اليقظة ولا يتمثل الشيطان بي

واخرج الطبراني مثله من حديث ابي قتادة

وعن انس رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من راني فقد رآني فإن الشيطان لا يتتمثل بي أخرجه اخحمد والبخارى ومسلم والترمذى .

وعن ابي كعب رضى الله عنه قال يارسول الله إني اكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك صلاتى قال ما شئت قلت الربع قال ما شئت فإن زذدت فهو حير لك قلت فالثلثين قال ما شئت فإن زدت فهو خير لك أجعل لك صلاتى كلها قال إذا تكفى همك ويغفر لك ذنبك رواه الترمذى وقال حديث حسن

وسئل عمن هلل سبعين الف مرة واهداه للميت يكون براءة للميت من النار حديث صحيح ام لا ؟ وإذا هلل الانسان واهداه  الى الميت يصل اليه ثوابه ام لا فاجاب إذا هلل الانسان هكذا سبعون الفا او اقل او اكثر واهديت اليه نفعه الله بذلك وليس هذا حديثا صحيحا ولا ضعيفا وقال فإا اهدي الميت ثواب صيام او صلاة او قراءة جاز

حادى عشرها : ان المدين امتنع النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة عليه حتي قضي دينه ابو قتادة وقضى دين الآخر على بن ابي طالب وانتقع بصلاة النبي صلى الله عليه وسلم وهو من عمل الغير .

وفى الاقتضاء لابن تيمة عن عائشة رضى الله عنها فى حديث طويل عن النبي صلى الله عليه وسلم جبريل اتانى فقال ان ربك يأمر اهل البقيع فستغفر لهم قالت أى عائشة كيف اقول يارسول الله ؟ قال قولى السلام على اهل الديار من المؤمنين والمسلمين ويرحم الله المتسقدمين منا والمستأخرين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون .

وقال فى موضع اخر فأما استماع الميت للاصوات مثل القراءة وغيرها فحق لكن الميت مابقي يثاب بعد الموت على عمل يعمله هو بعد الموت من  استماع او غيره وإنما او يعذب بما كان قد عمله فى حياته هو او بما يعمل غيره بعد الموت من آثره او بما يعادل به كما قد اختلف فى تعذيبه فى النياحة عليه وكما ينعم بما يهدي إليه وكما ينعم بالدعاء له وإهداء العبادات المالية بإجماع وكذلك قد ذكر طائفة من العلماء من اصحاب احمد وغيرهم ونقوله عن احمد وذكروا فيه اثارا ان الميت يتالم لم يفعل عنده من المعاصي فقد يقال انه يتنعم بما يسمعه من القراءة  وذكر الله .

الصفحة 1 من 75

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة