Ahmed Hanfy

Ahmed Hanfy

وهذا الطريق سماء الصوفية معارج القدس وسموه منازل السالكين ومدارج السالكين ومنازل الارواح وهو عبارة عن المقامات والاحوال التى يسلم كل مقام الى ما بعده وكل حال منها الى الذى يلية حتى يصل الانسان إلي القرب والمشاهدة ويستغرق فى ملكوت يسمو على الوصف [1]

يقول الامام الغزالى ومن اول الطريق يبتدي المكاشفات والمشاهدات حتى انهم فى يقظتهم يشاهدون الملائكة وارواح الانبياء ويسمعون منهم اصواتا ويقتبسون منهم فوائد ثم يترقي الحال من  مشاهدة الصور والامثال الى درجات يضيق عنها نصاق النطق [2]

وكما كانت حياة النبي صلى الله عليه وسلم التعبدية وخلاقة واقواله منبعا استقى منه الصوفية تتصوفهم كذلك كانت حياة الصحابة واقوالهم مصدرا من مصادر التصوف

 

[1] - الدكتور عبد الحليم محمود ابحاث فى التصوف مع المنقذ من الضلال ص 334 

[2] -حجة الاسلام الغزالى المنقذ من الضلال مع ابحاث فى التصوف للدكتور عبد الحليم محمود ص 145 دار الكتب الحديثة القاهرة

فقد ورى عن النبي صلى الله عليه وسلم انه عرضت له حالة من تلك الحالات النفسية التى به  وحدث ان دخلت عائشة للنبي صلى الله عليه وسلم وهو فى تلك الحال فلما رآها سألها من أنت فأحجابته انا عائشة فسالها النبي ثانية من عائشة فأجابته بقولها ابنه الصديق ولكن النبي صلى الله عليه وسلم عاد فساءل مرة اخرى ومن الصديق فكان الجوال هو حمو محمد ولكن عندهما سالها النبي بقوله من محمد لزمت الصمت لانها علمت عنئذ ان النبي صلى الله عليه وسلم فى حالة غير عادية .

  • ومن اخلاقهم التودد والتالف والموافقة مع الاخوان وترك المخالفة وقد قال صلى الله عليه وسلم المؤمن الف مألوف لاخير فيمن لا يألف ولا يؤلف [1]

وكذلك الشان فيما استبطوه من الاخبار المروية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت عناية الصوفية بهذا الجانب عناية كبيرة لدرجة انهم عقدوا لذلك اصولا طويله فى كتبهم ومن اراد المزيد فليرجع الى الطوسي فى اللمع حيث عقد

  • من اخلاقهم الانفاق نت غير إقتار وترك الادخار

وذلك ان الصوفي يرى خزائن فضل الحق فهو بمثابة من هو مقيم على شاطئ بحر والمقيم على شاطئ البحر لا يدخر الماء فى قربته وروايته

وروى انس قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يدخر شيئا لغد.

ونهي خادمة عن الادخار قائلا الم أنهك ان تخبئ شيئا لغد فإن الله تعالى يأتي برزق كل غد [1]

 

[1] - السهرودي المصدر السابق ص 238

 

  • ومن اخلاقهم البشر وطلاقة الوجه :

الصوفى بكاؤة فى خلوته وبشره وطلاقة وجهه مع الناس فالبشر كل معروف صدقة وإن من المعروف ان تلقى اخاك بوجه طلق [1]

 

[1] - السهرودي المصدر السابق ص 233

وقد اقتدي به رسول الله صلى الله عليه وسلم الصوفية فى ذلك فكان  :

  • من اخلاقهم الجاوز والعفو ومقابلة السيئة بالحسنة

وقد روى انس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال رأيت قصورا مشرفة على الجنة فقلت ياحجبريل لمن هذه قال للكاظمين الغيط والعافين عن الناس

وفى الاثر " اعمل لدنياك كأنك تعيش ابدا واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا ولكن محمدا اراد ان يضرب المثل الاعلى فى القوة على الحياة قوة لا يتطرق إليها ضعف ولا يتبعد صاحبها متعا او مال او اى مما يجعل لغير الله عليه سيادة [1]

حياته صلى الله عليه وسلم بعد البعثة :

اما عن حياته صلى الله عليه وسلم بعد نزول الوحي عليه فكانت ايضا متصفة بالزهد والتنقل فى المأكل والمشرب حافلة بالمعاني الروحية التى وجد فيها الصوفية منعبا فياضا لهم :

فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم اخذا نفسه بالتقشف كثير العكوف على العبادة والتهجد وكان المثل الاعلى فى القو على الحياة قوة جعلته لا يأبي ان يعطي غيره كل ما عنده حتى قال احدهم ان محمدا يعطي عطاء لا يخشي فاقه ولكى لا يكون لشيئ مما فى الحياة سلطان عليه ليكون له هو كل السلطان عليها كان شديد الزهد وقد بلع من زهدة فى الدنيا ان كان فى فراشة الذى ينام علية انما خشوه ليف وانه لم يشبع قطولم يطعم خبر الشعير يومين منو البين ولقد عانى الجوع غير مرة حتى كان يشد على بطنه حجرا يكظم به على صيحات معدته .[1]

فيمكن ان يرد على هذا الاعتراض:

بأن هذه الحياة التى كان يحياها محمد صىلى الله عليه وسلم متحدثا فى غار حراء ومتحنف على نحو ما كان يتحنف المتحنفون من بعض الجاهلين إنما كانت ارهاصا لنبوته وتمهيدا لرسالته فحياته نبيا مرسلا لم تكن إلا امتداد لحياته عربيا متحدثا وهي ذى لحظات تحنثة قد اشرقت بنور الوحي والالهام .

فّإذا اعترض معترض فقال :

إن هذه الحياة الروحية التى كان يحياها محمد صلى الله عليه وسلم متحنثا فى غار حراء لم تكن حياته نبيا ولا رسولا بل ولا مسلما وإنما هي حياته عربيا جاهليا عاش كما كان يعيش بعض العرب الجاهلين من المتحنفين الذين كانوا يعبدون الله على مله إبراهيم حنيفا وتحنث كما كانوا يتحنثون

وهذا يعنى ان حياة الزهاد والعباد والصوفية التى جلعان منها صورة لحياة محمد الروحية إلي أصلها فى الجاهلية لا فى الإسلام

الصفحة 1 من 44

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة