الرأى العام أمر موجود بيننا، ويتكون من مقدمات عدة منها ما يلي :-

     أ-العوامل العقدية.

وهى الركيزة الأساسية فى نشأة الرأى العام السليم واستمراره  فى أداء دوره الحضارى.

ولاشك أن صحاب العقيدة الصحيحة الملتزمون بمبادئ الدين القويم لا ينشأ عنهم قول يفسد قضية بناء رأى عام سليم.

وأصحاب العقائد الفاسدة هم الذين يعللون لأنفسهم إطلاق الشائعات والإشاعات لخلق جو, يريدون التخطيط من خلاله للقيام بفعل معين كما يفعل الشيوعيون وغيرهم، فهم يجادلون ولو فى البديهات لمحاولة ايجاد نوع من الاستقطاب. ولكن من يفطن لسلوكهم وأسلوبهم يستطيع بل شك أن يفسد عليهم خطتهم ويجعلهم يتخبطون فى حل جدالهم فلا يقدرون على استقطاب ولا  احتواء.

وهذا هو دور العقيدة الإسلامية الصامدة فى تحطيم قوى الإلحاد الشيوعى وفى القدرة على عمل رأى عام فى المجتمعات الإسلامية.

 

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة