دور الإسلام في هداية الخلق

دور الإسلام في هداية الخلق (366)

انظر كيف بعث لنا الحبيب الرسالة كان من الممكن أن يدعوا الله له ولكن أراد الحبيب يبعث رسالته لنا عبر الاجيال برحمته بنا صلى الله عليه وسلم فهو البشر الوحيد الذي سماه ربه الرءوف الرحيم .

قال الله تعالى " لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ"[1]

ثم اسجد وهنا قال الله تعالى واسجد واقترب أنت اآن أقرب ما يكون إلي الله فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء وأدعوا الله وأنتم موفتون بالاجابة واعلموا ان الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه [1]

وما هو الصراط المستقيم أهو فى الدنيا أم فى الآخره هو فى الدنيا والآخره فأنا بمفردي لا ستطيع أن اثبت فى ظل هذه الفتن فما الحل ؟

الدعاء بذل الحاجة إليه سبحانه يارب احتاج لك ثبتني والأمر ليس بالسهل بل هو من أصعب ما يكون لقد شاب منه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم عندما قيل له شبت يارسول الله فقال شيبتني هود وما الذى شيبك فيها ؟ فقال قال الله تعالى " فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلَا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ"[1] غذا أمر الإستقامة ليس بالامر الهين ولانه هو الذى خلقتنا وأعلم بنا وبحالنا كم نتقلب بين حالا وحال فالحل إذا أن نعلم ونكون على يقين تام أن فلاحنا فى هذه الدنيا على قدر  استشعارنا بقرأءة الفاتحة .

التخيل:

تعالوا نسبح فى بحر هذا الحديث الجليل ولنتأمل ثمرة التخيل

لنسأل أنفسنا لماذا فرض الله علينا قراءة الفاتحة 17 مرة كل يوم ومن لم يفعل ذلك فهو أثم فهل هناك فرض بهذا الكم من العبادات ؟لا لماذا

وكان الحبيب  صلى الله عليه وسلم يقول لبلال "أرحنا بها يابلال" ويقول ايضا حبيب آخر ابتسامته صلى الله عليه وسلم ويقول أيضا حبب إلي من الدنيا النساء والطيب وجعل قرة عينى فى  الصلاة .[1]

وكانت السيدة عائشة رضى الله عنها وإرضاها تقول كان رسول صلى الله عليه وسلم يحدثنا ونحدثه فإذا حضرت الصلاة فكأنه لم يعرفنا ولم نعرفه [2]

مفتاح الخشوع الوضوء.

أول مراتب الخشوع الوضوء أى استحضار عظمة من تتطهر لتقف بين يدية وهنا نقول مثال للتقريب ولله المثل الاعلى هب أن عظيم من عظماء الدنيا بعث لك رسال وقال أقبل على ادعوك لتقف فى حضرتي ماذا ستفعل ألا ينشغل فكرك لا تتخيل شكل اللقاء وما ستكون نهايته وماذا تفعل اولا ستجهز نفسك وتاخذ حمام دافئ يهدي أعصابك وتستعيد فى تجهيز ثوبك وعطرك وأسنانك وتكون على أهبة الاستعداد ...!

الله تبارك وتعالى خالقنا ومولنا لنا خمسة مرات يوميا اقبل على عوزك على انفراد عاوز اتكلم معاك لوحدنا تعالى اشتكي لى همك تعالى ادخل فى معيتى !

إذا ما دليل اني نجحت :

1- نظرية الاستواء أى يستوى عندي إقبالها وإدبارها

الوقت فالحياة عبارة عن أنفاس إما لى أو على وسوف نسأل لا محالة عنه اى أسال نفسك أوقاتي التى مرت بي اهى لله أن لغير الله

المزرعة فكما زرعت ستحصد اسال نفسك ماذا تريد فى الآخرة واعمل له قال الله تعالى " وَمَنْ أَرَادَ الْآَخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا"[1] فما زرعت وأخيرا اعلم انه يقدر ما تحزن للدنيا بخرج هم الأخرة من قلبك والعكس فعلى ماذا تحزن فحلالها حساب وحرامها عقاب وقال الامام الحداد من نظر إلي الدنيا بعينى راسه رأى غرورا وزورا ومن نظر إليها بعينى قلبه وراي هباء منشورا وقا ل مشاهدة المؤثرين للدنيا تمحو حب الىخره من القلب فكيف بالمجالسة والمخالفة قال الله تعالى " وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ"[2]

إذا ما المطلوب متى ؟؟ الزهد فيها

والزهد له صورة وله حقيقة

من قلة للطعام والشراب وأن لا يشغل قلبي عن من سوى الله

فأنت فى الدنيا مأمورة بامران لا غني هما عن الآخر: فَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذَنُوبًا مِثْلَ ذَنُوبِ أَصْحَابِهِمْ فَلَا يَسْتَعْجِلُونِ"[1] وقال الله تعالى " وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ"[2] والعلاج لذلك هو تذكر الأخرة على الداوم

 

[1] - سورة الذاريات الاية 59

[2] - سورة البقرة الاية 30

وما الضرر الذى يلحق بى إذا أحببتها :

قال لنا الحبيب " فو الله ما الفقر أخشي عليكم ولكنى أخشي عليكم أن تبسط الدنيا عليكم كما على من كان قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها فتهلككم كما أهلكتم .[1]

كيف ذلك وقد قال الحبيب صلى الله عليه وسلم حبب إلي الطيب والنساء وجعلت قره عينى فى الصلاة اتققه هذا الجمال وهذا مقياس صعب جدا أن تكون الصلاة قرة عينك فإن كانت كذلك فأحببمن الدنيا ما شئت

وقد قال الله تعالى عز وجل للدنيا يادنيا اخدمى من خدمنى واتعبي يا دنيا من خدمة وفى الاثر عبدي انا اريد وانت تريد وتتعب نفسك فيما تريد ولا يكون إلا ما أريد فكن لى كما أريد لك كما تريد ولقد أمرنا تبارك وقال  الله تعالى" فَأَعْرِضْ عَنْ مَنْ تَوَلَّى عَنْ ذِكْرِنَا وَلَمْ يُرِدْ إِلَّا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا"[2]

 

[1] - الراوي عمرو بن عوف المزني خلاصة الدرجة صحيح المحدث الالباني المصدر صحيح ابن ماجة الصفحة رقم 3246

[2] -سورة النجم الاية 29

وقال الله تعالى " كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ"[1]

وقال الله تعالى " قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ"[2] وقال الله تعالى " الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ نَنْسَاهُمْ كَمَا نَسُوا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَذَا وَمَا كَانُوا بِآَيَاتِنَا يَجْحَدُونَ"[3]

وقال الله تعالى " يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ"[4] وقال الله تعالى " يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ"[5] فيجب أن تملئ قلبك بهذه الكلامت التى تقطعك عن الدنيا وشهواتها أحبب ما شئت فإنك مفارقة ونشقى لا محالة لفراقة فاشغل قلبك بحب ما لا نفارقه

تعالوا نرى ماذا قال رسول الله عنها "حب الدنيا راس كل خطيئة

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر على شاة ميتة فقال أترون هذه الشاة هينة على اهلها قالوا من هوائها ألقوها قال والذى نفسي بيده للدنيا اهون على الله من هذه الشاة على أهلها ولو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة ما سقى كافرا منها شربة ماء [6]

الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا بذكر الله وما وإلاه وعالما ومتعلما

الدنيا سجن المؤمن وجنه الكافر

والله ما الدنيا فى الاخره إلا كما يجعل أحدكم اصبعه هذه فى اليم فلينظر بم يرجع [7]

وعن ابن عمر قال آخذ رسول الله بمنكبي فقال لى أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنكبي فقال كن فى الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل وكان ابن عمر يقول إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء وخذ من صحتك لمرضك ومن حياتك الى موتك [8]

وقال جبريل لنوح عليهما السلام يا أطور الأنبياء عمرا كيف وجدت الدنيا ؟ فقال كدار لها بابان دخلت من احدهما وخرجت من الآخر .

الصفحة 1 من 27

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة