دور الإسلام في هداية الخلق

دور الإسلام في هداية الخلق (430)

وسلم فأنشدته قول سويد بن عامر المصطلق:

لا تأمن وإن أمسيت فى حرم                  إن المنايا بجني كل إنسان

وأسللك طريقك تمشي غير مختشع           حتي تلاقى ما يمنى لك المانى

فكل ذى صاحب يوما مفارقة                 وكل زاد وان ابقيته فإن

والخير والشر مقرونات فى قرن             بكل ذلك يأتيك الجديدان

بالصياح عولوا علينا

فقال صلى الله من هذا السائق ؟

قالوا عامر بن الاكوع فقال يرحمة الله فقال رجل من القوم وجبت يانبي الله لولا متعنا به الحديث رواه البخارى

وقال ابن حجر فى فتحه ومحصله ان الحداء بالرجز والشعر لم يزل يفعل فى  الحضرة النبوية وربما التمس ذلك وليس هو إلا أشعار توزن باصوات طيبه والحان موزونة وكذلك الغناء اشعار موزونة تؤدي باصوات مستلذه والحان موزونه

وكان صلى الله عليه وسلم كما قالت عائشة رضى الله عنها يتمثل من شعر ابن رواحة وفى بناء المسجد فيقول ابن رواحة بن يقول افلح من يعالج المساجدا فيقولها رسول الله صىلى عليه وسلم ابن رواحة يتلو القرآن قائما وقاعدا فيقولها رسول الله صلى الله عليه وسلم أهـ من فتح البارى

وفى فتح البارى واخرج احمد وابن شيبه والترمذى وصححه من حديث جابر بن سمرة قال كان اصحاب  رسول الله صلى الله عليه وسلم يتذاكورن الشعر وحديث الجاهلية عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا ينهاهم وربما يبتسم وكذا رواه مسلم واصحاب السنن كما فى جمع الفوائد .

وعن انس بن مالك رضى الله عنه قال اتى النبي صلى الله عليه وسلم على بعض نسائه ومعهن ام سليم فقال ياأنحشه رويدك سوقا بالقوارير فقال ابو قلابة فتتكلم النبي بكلمة لو تكلم بها بعضكم لعبتموها عليه رواه البخارى وفى رواية حماد كان فى سفر له وكان غلام يجدو بهن يقال له انجشة فى رواية وكان حسن الصوت وفى اخرى رفقا بالقوارير وهى كناية عن النساء لرقتهن ونحوه كما فى جمع الفوائد

فقال عمر ياابن رواحة بين يدي رسول الله وفى حرم الله تقول الشعر:

فقال النبي صلى الله عليه وسلم دخل عنه ياعمر فهي اسرع فيهم من نصح النبيال أهـ من الشمائل للترمذى

وعن ابي هريرة رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن أخا لكم لا يقول الرفث اى الفحش وهو ابن رواحة وقال فى حضرته صلى الله عليه وسلم :

الى ان قال :

إن الرسول لسيف يتسضاء به        وصارم من سيوف الله مسلول

وفى رواية مهند من سيوف الهند مسلول وان الرسول صلى الله عليه وسلم قال له من سيوف الله بدل من سيوف الهند وانه صلى الله عليه وسلم قال له من القول وجودة الشعر وانه صلى الله عليه وسلم نظر الى اصحابة كالمعجب لهم من حسن القول وجودة الشعر وانه صلى الله عليه وسلم خلع بردته وقال له لولا ذكرت الانصار بخير فإنهم اهل لذلك فقال ابياتا يعدد فيها مناقب الانصار

وأنشد حسان بن ثابت رضى الله عنه امام الرسول صلى الله عليه وسلم هذه الابيات :

 هام الشجي فدمع العين ينحدر        سحا على وجنته هاطل در

وجدا بسلمى وقد شط المزار بها      وغيرتها النوى فى صرفها غير

غبراء واضحة الخدين خرعبة        ما عابها اود منها ولا قصر

كأن ريقتها من بعد رقدتها            مسك يداف بخمر حين يعتصر

فدع سليمة إذ شط المزار بها          واصرف مديحك فيمن فيه تفتخر

انت الرسول وقل ياخير منتخب      ومن بطلعته يستنزل المطر

من قبلها طبت فى الظلال وفى مستوعدع حيث يخصف الورق وفيه :

ثم هبطت البلاد لابشر أنت            ولا مضغه ولا علق

بل نطفه تركب السفن وقد            ألجم نسرا واهله الغرق

تنقل من صالب الى رحم             إذا مضى عالم بدا طبق

وردت نار الخليل مكتتما              فى صلبه انت كيف يحترق

حتى احتوي بيتك المهيمن من         خندق علياء تحتها النطق

وانت لما ولدت اشرقت               الارض وضاءت بنورك الافق

فنحن فى ذلك الضياء وفى            النور وسبل الرضاد نحترق

رواه الحاكم والابيات ايضا مذكورة فى الشفاء للقاضى عياض وابن حجر فى الاصابه والحاكم فى المستدرك وابن كثير فى السيرة

واخرج البخارى عن الربيع رضى الله عنه دخل النبي صلى الله عليه وسلم غداه بني على وجريريات يضربن بالدفه يندبن من قتل من آبائي يوم بدر حتى قالت جارية وفينا نبي يعلم ما فى غد فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تقولى هذا ماكنت تقولين :

وانشد سواد بن قارب رضى الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم قصيدته التى فيها :

فأشهد ان الله لا رب غيره            وأنك مأمون على كل غالب

وإنك أدني المرسلين وسيلة            إلي الله ياأبن الاكرمين الاطايب

فمرنا بما يأتيك ياخير مرسل         وإن كان فيما فيه شيب الذوائب

وكن لى شفيعا يوم لاذو شفاعه       بمغن فتيلا عن سواد بن قارب

رواه الطبراني فى الكبير.

وعن النابغه وامه قيس بن عبد الله قال انشدت النبي صلى الله عليه وسلم

بلغنا السماء مجدنا وجدونا            وإنا لنرجوا فوق ذلك مظهرا

فقال النبي صلى الله عليه وسلم احسنت يا ابا ليلة لا يفضض الله فاك رواه البزار بلفظ علونا العباد عفة وتكرما البيت وذكره الحافظ فى الاصابة وجاء فى بعض الروايات ما يفيد انه صلى الله عليه وسلم ساله واى مظهر تعني فقال الجنة قال صلى الله عليه وسلم نعم الجنة ومثله فى كتاب الوفا باحوال المصطفى للامام ابي الفرج عبد الرحمن بن الجوزى .

وعن البراء رضى الله عنه كان النبي صلى الله عليه وسلم ينقل التراب يوم الخندق حتى اغمر بطنة او غير بطنة يقول :

وإنشاد حسان ايضا :

وإن سنام المجد من آل هاشم          بنو بنت مخزوم ووالدك العبد

وكان صلى الله عليه وسلم ينقل اللبن مع القوم  فى بناء المسجد يقول :

هذا الحمال لا حمال خير              هذا ابر ربنا وأطهر

وقال صلى الله عليه وسلم :

اللهم إن العيش عيش الىخرة           فارحم الانصار والمهاجرة

وكان صلى الله عليه وسلم يضع لحسان منبرا فى المسجد يقوم عليه قائما ويفاخر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم إن يؤيد حسان بروح القدس ما نافخ او فاخر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم رواه البخارى وابو داود والترمذى وقال حسن صحيح وقال الحاكم صحيح الإسناد

إنشاد الشعر إمام حضرة الرسول صلى الله عليه وسلم ومسجده الشريف

قال الله تعالى " يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ (223) وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ (224) أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ (225) وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ (226) إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ"[1]

الصفحة 1 من 31

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة