إنشاد الشعر إمام حضرة الرسول صلى الله عليه وسلم ومسجده الشريف7

وفى فتح البارى واخرج احمد وابن شيبه والترمذى وصححه من حديث جابر بن سمرة قال كان اصحاب  رسول الله صلى الله عليه وسلم يتذاكورن الشعر وحديث الجاهلية عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا ينهاهم وربما يبتسم وكذا رواه مسلم واصحاب السنن كما فى جمع الفوائد .

وعن انس بن مالك رضى الله عنه قال اتى النبي صلى الله عليه وسلم على بعض نسائه ومعهن ام سليم فقال ياأنحشه رويدك سوقا بالقوارير فقال ابو قلابة فتتكلم النبي بكلمة لو تكلم بها بعضكم لعبتموها عليه رواه البخارى وفى رواية حماد كان فى سفر له وكان غلام يجدو بهن يقال له انجشة فى رواية وكان حسن الصوت وفى اخرى رفقا بالقوارير وهى كناية عن النساء لرقتهن ونحوه كما فى جمع الفوائد

 

وقال صلى الله عليه وسلم لحسان اهجهم او قال هاجهم وجبريل معك رواه البخارى وعن سلمة بن الاكوع قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم الى خيبر فسرنا ليلا فقال رجلا من القوم لعامر بن الاكوع ألا تسمعنا من هنيهاتك قال وكان عامر شاعرا فنزل يحدوا بالقوم يقول :

اللهم لولا انت ما اهتدينا               ولا تصدقنا ولا صلينا

فاغفر فداء لك ما افتفينا              وقبت الاقدام ان لا قينا

وألقين سكينة علينا                    إنا إذا صيح بنا أتينا

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة