إنشاد الشعر إمام حضرة الرسول صلى الله عليه وسلم ومسجده الشريف5

الى ان قال :

إن الرسول لسيف يتسضاء به        وصارم من سيوف الله مسلول

وفى رواية مهند من سيوف الهند مسلول وان الرسول صلى الله عليه وسلم قال له من سيوف الله بدل من سيوف الهند وانه صلى الله عليه وسلم قال له من القول وجودة الشعر وانه صلى الله عليه وسلم نظر الى اصحابة كالمعجب لهم من حسن القول وجودة الشعر وانه صلى الله عليه وسلم خلع بردته وقال له لولا ذكرت الانصار بخير فإنهم اهل لذلك فقال ابياتا يعدد فيها مناقب الانصار

 

وقال ايضا فى النبي صلى الله عليه وسلم

تخدي به الناقه الأدماء معتجرا        بالبرد  كالبرد جلى ليلة الظلم

ففي عطافية او اثناء بردته            ما يعلم الله من خير ومن كرم

وفى بهجة الماحفل قال عبد الله بن رواحة فيه صلى الله عليه وسلم :

نفسي الفداء لمن اخلايه شهدت       بأنه خير مبعوث الى البشر

عمت فضائلة كل الانام كما           عم البرية ضوء الشمس والقمر

لو لم يكن فيه ىيات مبينه              لكان منظرة يأتيك بالخير

وعن أنس رضى الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم دخل مكة فى عمرة القضاء وعبد الله بن رواحة بين يدية يمشي ويقول :

حلوا بني الكفار عن سبيله            اليوم نضربكم على تنزيله

ضربا بزيل الهام عن مقليه           ويذهل الخليل عن خليلة

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة