إنشاد الشعر إمام حضرة الرسول صلى الله عليه وسلم ومسجده الشريف3

من قبلها طبت فى الظلال وفى مستوعدع حيث يخصف الورق وفيه :

ثم هبطت البلاد لابشر أنت            ولا مضغه ولا علق

بل نطفه تركب السفن وقد            ألجم نسرا واهله الغرق

تنقل من صالب الى رحم             إذا مضى عالم بدا طبق

وردت نار الخليل مكتتما              فى صلبه انت كيف يحترق

حتى احتوي بيتك المهيمن من         خندق علياء تحتها النطق

وانت لما ولدت اشرقت               الارض وضاءت بنورك الافق

فنحن فى ذلك الضياء وفى            النور وسبل الرضاد نحترق

رواه الحاكم والابيات ايضا مذكورة فى الشفاء للقاضى عياض وابن حجر فى الاصابه والحاكم فى المستدرك وابن كثير فى السيرة

واخرج البخارى عن الربيع رضى الله عنه دخل النبي صلى الله عليه وسلم غداه بني على وجريريات يضربن بالدفه يندبن من قتل من آبائي يوم بدر حتى قالت جارية وفينا نبي يعلم ما فى غد فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تقولى هذا ماكنت تقولين :

وانشد سواد بن قارب رضى الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم قصيدته التى فيها :

فأشهد ان الله لا رب غيره            وأنك مأمون على كل غالب

وإنك أدني المرسلين وسيلة            إلي الله ياأبن الاكرمين الاطايب

فمرنا بما يأتيك ياخير مرسل         وإن كان فيما فيه شيب الذوائب

وكن لى شفيعا يوم لاذو شفاعه       بمغن فتيلا عن سواد بن قارب

رواه الطبراني فى الكبير.

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة