تابع علاقة حب العبد لله

  • الذلة للمؤمنين :

  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ"[1]   

  • الخوف قد يظن البعض ان الخوف مضاد للحب بل إدارك عظمة المحبوب توجب الخوف من الإعارض عنه وأشد خوف المحبين هو خوف الحجاب عن المحبوب من استوى يوماه فهو مغبون ومن كان يوميه شرا فهو معلون ومن لم يكن على الزيادة فهو فى النقصان ومن كان فى النقصان فالموت خيرا له ومن اشتاق الى الجنه سارع الى
  • الخيرات وكما ورد فى الاثر إن أدني ما اصنع إذا اثر حب الدنيا على طاعتى ان اسلبه لذيذ مناجاتى وما أصعب هذا العقاب واشدة على قلوب المحبين
  • كتمان الحب كلما زاد الحب كلما حاول المحب ان يكتم هذا الحب عن من حوليه لان ذلك يؤجج الحب اكثر فالكلام يطفئ نار المحب فالمحب لا يريد ان تهدأ هذه النار بل يخاف ان تنطفئ من قلبه فكلما كتم الحب فكأنما على حبه من أن يهدئ إلا ما خرج عفوا وما من محب إلا وله زلات تفضحه امام البشر فى حبة فكلما ملئ القلب فاض على من حوله فيحرق بها من بجانبه وهو لا يشعر
  • حب الخدمة عنده من علامات الحب ان تحب ان يستخدمك المحبوب فى أن تكون سبب فى إقبال الناس على حبيبك فكل محبوب غايته فى الحياة ان يتكلم عن محبوبه وبذلك يشعل نار الحب فيمن حواليه حتى يأخذ بيدي الخلق للخالق وما كانت خيرية هذه الامه المحمدية إلا بهذا " كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آَمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ"[2] يكون دعائه لمحبوبة اللهم هب لى من لدنك عملا صالحا يقربني إليك فليس  فى الحياة لذة إلا ان يستخدمك فى طاعته
  •  

    [1] - سورة المؤمنون الاية 54

    [2] - سورة آل عمران الاية 110

    قيم هذا الموضوع
    (0 اصوات)
    سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

    المشرف العام على الموقع

    موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

    الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                         نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

    اعلى الصفحة