Ahmed Hanfy

Ahmed Hanfy

وهل يجوز ان يكون راضيا ساخطا نعم ؟

يكون راضيا عن ربه ساخطا من نفسه وعلى كل قاطع يقطعه عن ربه فالرضا هو سكون القلب تحت جريان الحكم

ذاوق طعم الايمان من رضى بالله رباا وبالاسلام دينا وبمحمد رسولا [1]

اوحى الله تعالى الى داود عليه السلام ياداود إنك لن تلقاني هو ارضى لى عنك ولا احط لوزرك من الرضى بقضائي

ونظر على بن ابي طالب رضى الله عنه الى عدى بن حاكم كنيبا فقال ياعدي مالى اراك كئيبا حزينا فقال وما يمنعنى فقد قتل ابنائي وفقدت عينى فقال ياعدي من رضى بقضاء الله جى عليه وكان له اجر ومن لم يرض بقضاء الله جرى عليه وحبط عمله .

ودخل ابو الدرداء رضى الله عنه على رجل وهو يموت وهو يحمد الله تعالى فقال ابو الدرداء اصبت ان الله عز وجل إذا قضي قضاء أحب أن يرضي به

حقيقة الرضا

اعلم ان الحب يورث الرضا بافعال الحبيب ويكون ذلك من وجهين : احدهما ان يبطل الإحساس بالالم حتي يجرى عليه المرلم ولا يحس ومثاله المحارب فإنه فى غضبه او فى خوفه قد تصيبه جراح وهو لا يحس بالم ذلك لشغل قلبه لان القلب إذا صار مستغرقا بأمر من الامور لم يدرك ماعداه وشغل القلب بالحب والعش من اعظم الشواغل وقصة امرآفتحي الموصلى حين انقطع  ظفرها فتبسمت قيل لها الا تجدي الالم قالت بلا ولكن استحضار الثواب اذهب عنى الالم قالت بلا ولكن استحضار الثواب اذهب عنى الالم إذا استحضار الثواب يثمر الرضا

الرضا

الرضا ثمرة من ثمرات الحب وهو من اعلى مقامات المقربين

فضيلة الرضا " يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُقِيمٌ"[1]

وقال الله تعالى " قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ"[2]

وكيف يعرف العبد انه حبيبه لله ؟

  • الابتلاء إذا احب الله عبدا اقتناه لنفسه ولم يشغله بزوجة ولا ولد
  • يجعل له واعظا إذا أزاد الله بعبدا خيرا جعل له واعظا من نفسه وزاجرا من قلبه يأمره وينهاه[1]
  • يري عيوب نفسه إذا اراد الله بعبدا خيرا بصره بعيوب نفسه [2]
  • الذلة للمؤمنين :

  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ"[1]   

  • الخوف قد يظن البعض ان الخوف مضاد للحب بل إدارك عظمة المحبوب توجب الخوف من الإعارض عنه وأشد خوف المحبين هو خوف الحجاب عن المحبوب من استوى يوماه فهو مغبون ومن كان يوميه شرا فهو معلون ومن لم يكن على الزيادة فهو فى النقصان ومن كان فى النقصان فالموت خيرا له ومن اشتاق الى الجنه سارع الى

وما هى علاقة حب العبد لله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لا ينبغي ان يلتبس الشيطان ولا تخدعنا أنفسنا فمهما ادعينا حب الله تعالى يجب ان يبرهن لنفسك على هذا الحب

  • حب لقاء الحبيب اى الاستعداد للقاؤه وخد مثال للإفهام إذا كان لديك حبيب غائب عنك منذ سنين وأرسل للك رسالة يقول لك سوف احصر بعد اسبوع فما يكون حالك لو كنت مريض ستنسي مرضك وتنهض لتستعد له وتهيئ له ما يحب فكلما زاد الحب زاد الاستعداد والتجهيز للقاء المحبوب أليس كذلك ؟
  • الإيثار " وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ"[1]

ماهى الاسباب المقوية للحب ؟؟

اعلم ان اسعد الناس حالا فى الآخرة أقواهم حبا لله تعالى وما اعظم نعيم المحب إذا أقبل على محبوبه ولا يحصل ذلك إلا بسببين :

انقطاع علائق الدنيا فيقدر ما يتعلق  القلب بغير الله ينقبض حب الله ولذلك قال الحبيب من قال لا إله إلا الله مخلصا داخل الجنة قيل وما إخلاصها قال تحجزه عما حرم الله .[1]

ماهى حقيقة المحبة ؟؟؟

الانسان عبد للاحسان وقد جبلت القلوب على حب من أحسن اليها وبغض من أساء إليها فإطالة النظر والتفكر فى معرفه الله سبحانه  وتعالى سينكشف له اسرار ولو الشئ اليسير فإنه يصادف فى قلبه من الفرح ما يكاد يطير به وهذا لا يدركه إلا من ذاقة ا ان معرفة الله تعالى الذ الاشياء ولا لذه فوقها ولهذا قال ابو سليمان ان لله عباد لا يشغلهم عنه خوف نار ولا رجاء جنة فكيف تشغلهم الدنيا عن الله ؟

وعن على بن الموفق قال : رأيت فى النوم كأني أدخلت الجنة فرأيت رجلا قاعدا على مائدة وملكان عن يمينه وشماله يلقمانه من جميع الطيبات وهو يأكل ورأيت رجلا قائما على باب الجنة يتصفح وجوه الناس فيدخل بعضا  ويرد بعضا قال ثم جاوزتهما الى حديقة القدس فرأيت فى سرادق العرش رجلا قد شخص ببصره ينظر الى الله تعالى لا يطرف فقلت لرضوان من هذا ؟قال معروف المرخي عبد الله لا خوفا من ناره ولا شوقا الى جنته بل حبا له فأباحة النظر إليه إلي يوم القيامة

وكيف ننجو من هذا الامتحان ؟

اولا ان نلزم هذا الدعاء اللهم ارزقنى حبك وحب من يدفعنى حبه عندك وحب عملا وقولا يقربني الى حبك اللهم ما رزقتنى مما احب فأجعله قوة لى فيما تحب اللهم ما زويت عني مما احب فأجعله فراغا لى فيما تحب

ثانيا اللهم انى اعوذ بك من أن أشرك بك شيئ اعلمه واستغفرك بما لا اعمله

ثالثا : اسال نفسك كل يوم ماهو همك؟ وما هي مهمتك ؟ من جعل الله همه الله مادونه

المرتبة التاسعة فى اليقين وهو الحب

أعلم ان المحبة هى الغاية القصوى من المقامات والذروة العليا من الدرجات وإن الأمة جميعا مجتمعه على ان حب الله ورسوله فرض وكيف بفرض وما لا وجود له وكيف يفسر الحب بالطاعة والطاعة تبع الحب وثمرته ؟ فلا بلد أن يتقدم الحب ثم بعد ذلك نطيع من تحب وهناك آيه الامتحان التى ستعرض علينا جميعا وسنسأل عنها وهي فى سورة التوبة قال الله تعالى " قُلْ إِنْ كَانَ آَبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ "[1]

 

[1] - سورة التوبة الاية 24

الصفحة 1 من 30

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة