×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 390

ياحبيبة، هلم الدواة

أراد محمد بن سليمان، أمير البصرة في أوائل حكم بني العباس، أن يميز أحد ابنيه بوصية يوصي بها في ماله، و قبل أن يفعل،

بعث بكتاب منه إلى حماد بن سلمة، يستقدمه إليه بدار الإمارة يستفتيه.

و يروى مقاتل بن سليمان، ما كان بين الأمير و الفقيه فيقول: دخلت علي حماد بن سلمة، فإذا ليس في البيت إلا حصيرة، ومطهرة

يتوضأ منها، و جراب فيه علمه، و هو جالس، و في يده

مصحف يقرأ فيه، فبينما أنا جالس دق الباب، فقال: يا حبيبة، اخرجي فانظري من هذا؟ فخرجت و عادت فقالت: رسول محمد

بن سليمان إلى حماد بن سلمة، فأذن له فدخل، و دفع إليه بكتاب من محمد بن سليمان، قال فيه: أما بعد، فصبحك الله بما صبح به

اولياءه، و أهل طاعته، وقعت مسألة، فأتنا نسألك عنها، و السلام.

فقال: يا حبيبة، هلم الدواة، ثم قال لي: اقلب الكتاب و اكتب: أما بعد، فأنت صبحك الله بما صبح به أولياءه و أهل طاعته. إنا

أدر كنا العلماء و هم لا يأتون أحداً، فإن وقعت لك مسأله، فأتنا و سل ما بدا لك. و إن أتيتني فلا تأتني بخيلك، و رجلك، فلا

أنصح لك، و إنما أنصح لنفسي ! و السلام.

فبينما أنا جالس، إذ دق الباب، فقال: يا حبيبة اخرجي فانظري من هذا؟ فخرجت و عادت فقالت: محمد بن سليمان، قال: قولي

له: يدخل وحده. فدخل و جلس بين يديه، ثم ابتدأ فقال: مالي إذا نظرت إليك، امتلأت منك رعباً !. قال حماد: حدثني ثابت البناني

قال: سمعت أنس بن مالك يقول: سمعت رسول الله – صلى الله عليه و سلم – يقول: "إن العالم إذا أراد بعلمه وجه الله،

هابه كل شئ، و إذا أراد بعلمه أن يكنز الكنوز هاب من كل شئ" ! فقال: ما تقول – رحمك الله – في رجل له ابنان، وهو عن

أحدهما أرضى، فأراد أن يجعل له في حياته ثلثي ماله؟

قال: لا تفعل – رحمك الله – فإني سمعت أنس بن مالك يقول: سمعت رسول الله – صلى الله عليه و سلم – يقول: "إذا أراد الله

أن يعذب عبداً من عباده في حياته، وفقه لوصية جائرة"

قال: فعرض عليه مالا، فلم يقبل حماد !!.

هذان موقفان كريمان، مدلولهما تكريم العلم، و كلاهما يستحق صاحبه الإعجاب و التقدير.

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المزيد في هذه الفئة

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة