Print this page

تابع الرد على الشبهة السابعة

فهل يجوز حتي فى عقول المغفلين ان تقام موزانه وياغ قياس مع المفارقات الهائلة بين محمد الأمي  الناشئ فى الآميين وسولون الفليسوف والحاكم والزعيم والناشئ فى أعظم امه من أمم الحكمة والحضارة

ثالثا : أين ذلك القانون الذى وضعه او عدلة سولون وما ىثره وما مبلغ نجاحه ؟ بجانب قانون القرآن الجامع ودستوره الخالد وأثره البارز ونجاحه المعجز ثم ما قيمة قانون وضع تحت تاثير تلك الظروف ومات معجزة بل معجزات ثم حبي حياة دائمة  لامؤقته ولا يزال مع مرور العصور والقرون جدة وحياة وثباتا واستقرار حتي أصبح كثير من الامم المتحضرة تستمد منه وقررت مؤتمرات دولية اعتباره مصدرا من صادر القنون المقارن فى هذا العصر الى غير ذلك مما اشرنا إليه قبلا .[1]

يقول الشيخ الزرقاني فى كتابة مناهل العرفان فى علوم القرآن بعد أن يبين الشبه التى قالها اعداءالإسلام وقام بالرد عليها أنهي هذا المبحث بخلاصة قيمه قال فيها :

 

[1]  انظر كتاب مناهل العرفان فى علوم القرآن للشيخ الزرقاني جزء الثاني ص 330

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع