الرد على الشبهه الرابعة

الرد على هذه الشبهه

اولا بوجوه الإعجاز التى بسطناها سابقا غير وجه الإعجاز بالاسلوب .

ثانيا  أن هذه الشبهه مغالطة فإن التحدي بالقرآن ليس معناه مطالبة الناس ان يجيئوا بنفس صورته الكلامية ومنهاجه المعين الذي انفرد به اسلوبه حتي ترد هذه الشبهه بل معناه مطالبة الناس ان يجيئوا بكلام من عندهم أيا كانت صورته ومزاجه وأيا كان نمطه ومنهاجه لكن على شرط ألأ يطيش في الميزان غذا قيس هو والقرآن بمقاس واحد من البيان بل يظهر انه يماثله او يقارنه فى خصائصة وإن كان على صورة بيانه غير صورته هذا هو ما يتحداهم به الرسول وهو القدر الذى يتنافس فيه البلغاء عادة فيتماثلون او يتفاضلون مع احتفاظ كل منهم بمنهجه الخاص ونمطه المعين .

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة