تقليد القول بالصرفة

تقليد القول بالصرفة

ويجاب على القول بالصرفة وإبطالة على النحو الاتي :

 وهو ان بواعث هذه الممارسة ودواعيها لم تتوافر لديهم نقول إن هذا الذلا ادعوه ينقضه ما سجل التاريخ واثبته التواتر من أن دواعي المعارضة كانت قائمة مرفورة ودوافعها كانت مائلة متأخذه والادلة على ذلك كثيرة

 

منها ان القرىن تحداهم واثقة إنهم لم يستطعيوا ولن يفعلوا ولو ظاهرهم الإنس والجن فكيف لا تثورحميتهم الى المعارضة بعد هذا ولو كانوا أجبن خلق الله ومن يقرأ الكريم يرى ان القرآن تحداهم ثلاث مرات الاولى ان يأتوا بمثله كله فلم يستطيعوا قال تعالى " أَمْ يَقُولُونَ تَقَوَّلَهُ بَلْ لَا يُؤْمِنُونَ (33) فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِثْلِهِ إِنْ كَانُوا صَادِقِينَ"[1]والثانية ان تاتوا بعشر سور بمثله ولم يستطيعوا ايضا قال " قَالُوا يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِين" (32) قَالَ إِنَّمَا يَأْتِيكُمْ بِهِ اللَّهُ إِنْ شَاءَ وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ (33) وَلَا يَنْفَعُكُمْ نُصْحِي إِنْ أَرَدْتُ أَنْ أَنْصَحَ لَكُمْ إِنْ كَانَ اللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يُغْوِيَكُمْ هُوَ رَبُّكُمْ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ"[2] والثلاثة تحداهم ان ياتوا ولو باقصر سورة منه فلم يستطيعوا ان يفعلوا قال تعالى " وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَ"[3]دَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (23) فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ"

ومنها ان العرب الذين تحداهم القرآن كانوا مضرب المثل فى الحمية والانفة وإباء الضيم فكيف لا يحركهم هذا التحدي والاستفزاز .

ومنها ان صناعتهم البيان وديدنهم التنافس فى ميادين الكلام فهم الشعراء والفصحاء والبلغاء فكيف بعد هذا التحدي الى حلبة المساجلة ؟

 

[1] - سورة الطور الايات 33-34

[2] - سورة هود الاية 32-34

[3] - سورة البقرة الاية 23-24

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة