سارع في الخيرات... تسعد

و شارك الناس في سباق الخير، و إياك من المسارعة في الشر...

أخي: كن مع الداعين و المستغفرين بالأسحار، فما أعظم الساجدين بالليل و الناس نيام. {وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا }.[i]

إن الساجدين بالليل إذا أتموا سجودهم أعقبوه بالإستغفار {وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ }[ii]  و هذا يدل علي عظيم معرفتهم، فهم يقومون الليل ثم يستغفرون في آخره خوفاً أن يكونوا قصروا في واجب العبودية و وجلا أن ترد عليهم أعمالهم لتقصير فيها، كما قال سبحانه: {وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ }[iii].

و لما سألت عائشة رسول الله صلي الله عليه و سلم عن هذة الآية قائلة: أهم الذين يشربون الخمر و يسرقون؟ قال: لا يا بنت الصديق، و لكنهم يصومون و يصلون و يتصدقون و هم يخافون أن لا تقبل منهم "أُوْلَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ ".[iv]

و أخبر عن عظيم جزائهم في الآخرة فقال بعد وصفه لعباد الرحمن و أنهم يبيتون لربهم سجداً و قياما. ذكر جزاءهم فقال: {أُوْلَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا (75) خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا }[v].



) سورة الفرقان الآية [i]

) الذرايات الآية [ii]

) المؤمنون الآية 60.[iii]

) المؤمنون الآية 61، و الحديث أخرجه الترمذي في سننه رقم 3175.[iv]

) سورة النور الآية 75 و 76.[v]

 

د/ نور مكاوى

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة