الرسول صلى الله عليه وسلم يذهب إلي الطائف لينشر دعوته 1

طريق الوصول إلـى سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم

بقلم

أ.د/ محمد محمود أحمد هاشم

أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر

وعضو مجمع البحوث الإسلامية

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قريته الرجل الصالح يونس بن متي فقال له عداس وما يدريك ما يونس ؟ قال الرسول ذلك أخي كان نبيا وأنا نبي فأكب عداس على يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم ورجليه يقبلهما فقال ابن ربيعة احدهما للآخر اما غلامك فقد أفسده عليك فلما جاء عداس فقال له ويحك ما هذا ؟قال ما فى الآرض خير من هذا الرجل وبدأ الرسول صلى الله عليه وسلم فى رحلة العودة إلي مكة ولكنه صلى الله عليه وسلم كان حزينا ومهموماً لجحود قومه وسفاهتهم فقد فقد الأمل فى أهل مكة وذهب إلي الطائف لعل امله يتجدد هناك ولكنه وجدهم اسوأ من اهل مكة فعاد من رحلته حزيناً مهموما واثناء عودته وهو بقرن الثعالب ([1]) رفع راسه فغذا هو بسحابة قد أظلته وإذا فيها جبريل عليه السلام قال صلى الله عليه وسلم فناداني فقا إن الله قد سمع قول  قومك لك وما ردوا عليك وقد بعث إليك ملك الجبيال لتأمره بما شئت فيهم قال فناداني ملك الجبال وسلم على  ثم قال : يا محمد إن الله قد بعثني إليك وأنا ملك الجبال لتامرني بأمرك فما شئت إن شئت أطبق عليهم الاخشبين ([2])فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بل

 

ارجوا ان يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لاشريك به شيئا ([3])وفى بعض الروايات فقال ملك الجبيال أنت كما سماك ربك الرءوف الرحيم  واستمر الرسول صلى الله عليه وسلم في رحلة العودة ويحذره زيد بن حارثة من العودة إلي مكة لما لاقاه من قومها من الأذى فيقول كيف تدخل عليهم وقد أخرجوك فقال صلى الله عليه وسلم يازيد إن الله جاعل لما ترى مخرجاً فلما كان بنحلة صرف الله عليه نفر من الجن يستمعون لقرائته قال تعالى { وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآَنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ}([4])

وكان الجن الذين صرفهم الله سبعة من جن نصيبين([5])من أرض الجزيرة بين العراق والشام جاءوه وهو يتهجد  من الليل او حين كان يقرآ القرآن فى صلاة الفجر فاستمعوا الى القرآن وأمنوا به على الفور ودعوا قومهم إلي الإيمان ولم يكن الرسول صلى الله عليه وسلم قد شعر بهم ولا باستماعهم إلا بعد أن أخبره الوحي وأمره بأن يخبر قومه ويوبخهم ويعلمهم بان الجن كانوا أسرع إلي الإيمان منهم ([6])قال تعالى { قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآَنًا عَجَبًا (1) يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآَمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا} ([7])

وفى إسلام الجن لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم تهدئة له وإشارة إلي أن رسالته ستعم  وان الإنس الذين هم من جنسك إن تأخروا فى قبول رسالتك فإن الجن الذين هم من جنس آخر قبلوا رسالتك وآمنوا بها وصدقوا بما جاء فيها ففى هذا تسلية للرسول صلى الله عليه وسلم ومعلوم أن الرسول ارسل إلي الإنس والجن لكنه بدأ بدعوته بالأنس فعندما عاندوا اسرع الجن بالإيمان والقبول .

وقفل الرسول صلى الله عليه وسلم عائداً إلي مكة فقال له زيد بن حارثة كيف تدخلها وقد رخجوك فذهب الرسول صلى الله عليه وسلم إلى حراء وارسل زيد بن حارثة إلي الأخنس بن شريق وطلب منه أن يجيره ([8]) فقال إن حليف قريش لا يجير على صميعها وأبي أن يجبر الرسول فبعثه الرسول صلى الله عليه وسلم إلي سهيل بن عمرو فقال إن بني عامر بن لؤي لا تجبر على بني كعب بن لؤي وابي ايضا  فبعثه إلي المطعم بن عدي ليجره فقال نعم :قل له فليأت فذهب إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم فبات عنده تلك اللية فلما أصبح خرج معه هو وبنوره ستة او سبعة متقلدي السيوف جميعا فدخلوا المسجد وقال لرسول الله طف واحتبوا([9])بحمائل سيوفهم فى المطاف فاقبل أبو سفيان إلي المطعم فقا له أمجير  أو تابع ؟ قال لابل مجير قال إذن لا تخفر فجلس معه حتي قضي رسول الله طوافه فلما انصرف انصرفوا معه وذهب أبو سفيان إلي مجلسه.([10])

وظل الرسول صلى الله عليه وسلم فى جوار المطعم بن عدي إلي أن حدثت معجزة الاسراء والمعراج فرفع المطعم جواره عن  الرسول صلى الله عليه وسلم

 

[1] ) جبلان بمكة أحدهما جبل بني قويبس والثاني قيقعان

[2] ) جبلان بمكة احدهما جبل ابي قوبيس والثاني قعيقان

[3] ) أخرجه  البخارى ومسلم

[4] ) سورة الاحقاف الاية 29

[5] ) مدينة عامره من بلاد الجزيرة على جادة القوافل من الموصل الى الشام

[6] ) نقل بتصرف من فى رياض السيرة النبوية ص 89

[7] ) سورة الجن الاية 1-2

[8] ) أى يدخل مكه فى جاورع وحمايته

[9] ) أى التفوا حول سيوفهم واحتموا بها

[10] ) نقل بتصرف من السيرة النبوية لابن كثير 2/153 وما بعدها

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة