جهود أهل العلم في نشر كتب السنة النبوية(6)

جهود أهل العلم في نشر كتب السنة النبوية(6)

 

 

ثم جاء القرن الثامن الهجري، فظهر فيه علماء أجلاء احتذوا حذو العلماء السابقين من أهل القرن السابع الهجري، فقدموا المؤلفات الحديثية النافعة، الجامعة، وكان من أشهر علماء هذا القرن: الإمام العلامة أبو الفتح، تقي الدين محمد بن عبد الله بن وهب المعروف بابن دقيق العيد ([1])، المحدث، الفقيه، الأديب،  المتوفى سنة 702هـ. صاحب التصانيف النافعة الجامعة.

ومن أشهر مصنفاته: الاقتراح في علوم الحديث، والإلمام في أحاديث الأحكام، وشرح عمدة الأحكام، وغيرها الكثير والكثير.

وممن ظهر أيضا في هذا القرن من السادة العلماء الذين ساهموا في نشر كتب السنة والمحافظة عليها، الإمام الجليل، والحبر الحافظ، محدث الشام، جمال الدين أبو الحجاج، يوسف المزي ([2])، الدمشقي، الذي جاب البلاد شرقا وغربا في طلب الحديث ونشره.

وكان من أشهر مؤلفاته رحمه الله تعالى (تهذيب الكمال في أسماء الرجال) وهو كتاب مشهور بين أيدي طلاب العلم والباحثين ينهلون منه في كل وقت، حيث ألفه الحافظ المزي ليهذب به كتاب الكمال في أسماء الرجال للحافظ المقدسي،لكنه لم يقتصر فقط على تراجم الرجال بل ضمنه الحافظ المزي بعض الأحاديث الأفراد والعوالي بإسناده هو عن شيوخه.

ولا يفوتنا ذكر كتابه الرائع في تخريج أحاديث الكتب الستة، وهو تحفة الأشراف بمعرفة الأطراف، والذي لا يستغني عنه أي طالب علم أو مشتغل بالحديث في عصرنا هذا.

ثم يأتي القرن التاسع الهجري، لينسجم هو الأخر مع القرون السابقة في إخراج كوكبة متميزة من السادة العلماء، حيث ظهر فيه علماء أجلاء احتذوا حذو العلماء السابقين من أهل القرن الثامن الهجري وغيره من القرون المتقدمة، فقدموا المؤلفات الحديثية النافعة، الجامعة، وكان من أشهر علماء هذا القرن: الحافظ العراقي المتوفى سنة 806ه ([3]) وهو:أبو الفضل زين الدين، عبد الرحيم بن الحسين بن عبد الرحمن، المصري الشافعي، المحدث، الفقيه، الحافظ، الأصولي، الأديب الغوي صاحب التصانيف المشهورة.

وكان من مصنفاته: نظم الدرر السنية في السيرة الزكية، والباعث على الخلاص من حوادث القصاص، وعلوم الحديث، والمغني عن حمل الأسفار في الأسفار في تخريج ما في الأحياء من الأخبار، وغير ذلك من المؤلفات الكثيرة النافعة.

وأيضا من العلماء الذين ظهروا واشتهروا في القرن التاسع الهجري، وكان لهم الحظ الوافر في نشر كتب السنة والمحافظة عليها، الإمام الحافظ شيخ الإسلام شهاب الدين أبو الفضل أحمد بن علي بن حجر العسقلاني المصري، المتوفى سنة 852هـ ([4]). المحدث المؤرخ الأديب، الشاعر.

زادت تصانيفه التي معظمها في الحديث، والتاريخ، والأدب، والفقه، على مائة وخمسين مصنفا منها: فتح الباري بشرح صحيح البخاري، والإصابة في تمييز الصحابة، والدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة، والدراية في تخريج أحاديث الهداية، ونتائج الأفكار في تخريج أحاديث الأذكار، وغير ذلك الكثير كما أشرنا.

 

  • المصدر السابق : ج3/ص553/برقم14972.

  • المصدر السابق: ج4/166/ برقم18432.

  • معجم المؤلفين: ج2/ص130/برقم7099.

  • المصدر السابق: ج1/ص210/برقم1552.

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة