×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 390

هشام بن عروة

هشام بن عروة

 

اسمه الكامل أبو المنذر هشام بن عروة بن الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى، بن قصي، بن كلاب، القرشي، الأسدي، الزبيري، المدني. من حفاظ الحديث، ورواته.

سمع من أبيه، وعمه عبد الله بن الزبير، وزوجته أسماء بنت عمه المنذر، وأخيه عبد الله بن عروة، وعبد الله بن عثمان، وطائفة من كبراء التابعين، منهم أخوه عثمان، وابن عمه عباد، وابن ابن عمه عباد بن حمزة بن عبد الله، وأبو سلمة، وابن المنكدر، وعمر بن عبد الله بن عمر، وعمرو بن خزيمة، وعمرو بن شعيب، وعبد الله بن عامر بن ربيعة، وعبد الرحمن بن سعد، وعبد الرحمن بن كعب، وعوف بن الطفيل، ومحمد والد السفاح، وابن شهاب، وأبو الزبير، ووهب بن كيسان; أبو وجزة، وكريب ومحمد بن إبراهيم التيمي، وبكر بن وائل وهو أصغر منه، وعبد الله بن أبي بكر بن حزم، وأبو الزناد، وابن القاسم، ويزيد بن رومان، وغيرهم.

كان يمكنه السماع من جابر، وسهل بن سعد، وأنس، وسعيد بن المسيب، فما تهيأ له عنهم رواية، وقد رأى، وحفظ عنه أنه دعا له عبد الله بن عمر، ومسح برأسه.

حدث عنه: شعبة، ومالك، وسفيان الثوري، وخلق كثير. ولحق البخاري بقايا أصحابه كعبيد الله بن موسى.

 

حديث العلماء عنه

قال وهيب: «قدم علينا هشام بن عروة، فكان مثل الحسن، وابن سيرين». وقال ابن سعد: «كان ثقة، ثبتا، كثير الحديث، حجة.»

وقال أبو حاتم الرازي: «ثقة، إمام في الحديث». وقال علي بن المديني: «له نحو من أربع مئة حديث». وقال يحيى بن معين وجماعة: «ثقة». وقال يعقوب بن شيبة: «هشام ثبت، لم ينكر عليه إلا بعدما صار إلى العراق، فإنه انبسط في الرواية، وأرسل عن أبيه أشياء، مما كان قد سمعه من غير أبيه عن أبيه.»

قال عبد الرحمن بن خراش: «بلغني أن مالكا نقم على هشام بن عروة حديثه لأهل العراق، وكان لا يرضاه، ثم قال : قدم الكوفة ثلاث مرات، قدمة كان يقول فيها : حدثني أبي قال: سمعت عائشة . والثانية، فكان يقول: أخبرني أبي عن عائشة. وقدم الثالثة فكان يقول: أبي عن عائشة، يعني يرسل عن أبيه.»

 

وفاته

توفي هشام بن عروة في بغداد، سنة 146 هـ، الموافق 763 م، وصلى عليه الخليفة أبو جعفر المنصور، ودفن في مقبرة الجانب الشرقي من بغداد، والتي سميت بمقبرة الخيزران لاحقا نسبة إلى الخيزران بنت عطاء، وهي في منطقة الأعظمية.

قيم هذا الموضوع
(0 اصوات)
سجل الدخول لتتمكن من التعليق على هذا الموضوع

المشرف العام على الموقع

موقع بوابة المدينه الدعوى تحت اشراف

الاستاذ الدكتور / محمد محمود هاشم

                     نائب رئيس جامعه الازهر للوجه البحرى وعضو مجمع البحوث الاسلاميه

اعلى الصفحة